Accessibility links

logo-print

اشتباك مع قوات التحالف في ولاية خوست الأفغانية يسفر عن مقتل 14 حارسا أمنيا افغانيا


صرح مسؤول افغاني محلي الاثنين بان 14 من الحراس الامنيين الافغان قتلوا في اشتباك مع قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، الا ان الجيش قال انه اشتبه في انهم مسلحون اسلاميون وانهم بادروا باطلاق النار.

وقد شوهدت ثلاث اليات في موقع الهجوم الذي حدث في ولاية خوست الشرقية في وقت متأخر من الاحد وقد احترقت واخترقتها العيارات النارية.

وقال ارسالا جمال محافظ خوست ان القتلى هم حراس امن يعلمون لحساب شركة بناء، ورفض تصريحات قوات التحالف بانهم كانوا مسلحين يشاركون في التمرد الذي تقوده طالبان.

واضاف "لم ينج منهم احد ليقول لنا ما الذي حدث . انهم حراس امن يعملون في مقابل 250 دولارا في الشهر".

وذكر متحدث باسم القوات الاميركية في افغانستان ان القوات كانت تقوم بتتبع العربات عندما خرج منها اشخاص مسلحون يحملون منصات اطلاق قنابل صاروخية وفتحوا النار عليهم.

وصرح الكولونيل غريغ جوليان "كانت هناك ثلاث عربات، وخرجوا ومعهم اسلحتهم وبدأوا باطلاق النار. وقمنا بالرد على النار".

ووقع الاشتباك على مسافة حوالى 12 كيلومترا شمال شرق عاصمة الولاية التي تحمل اسم الولاية نفسه خوست، وعلى بعد كيلومترين من قاعدة عسكرية تابعة للقوات الدولية. وتقول الأنباء أنه وقعت عشرات الحوادث التي اتهم فيها الجنود الاجانب بقتل عدد من رجال الامن الافغان او المدنيين، احيانا عن طريق الخطأ او عقب بلاغات خاطئة.

وتقول القوات الاجنبية كذلك ان المسلحين يعملون من المناطق التي يقيم فيها مدنيون عن قصد من اجل حماية انفسهم.

XS
SM
MD
LG