Accessibility links

logo-print

اشتباكات بين رجال دين مسيحيين في كنيسة القيامة في القدس


اشتبك رهبان يونانيون وأرمن أرثوذوكس في كنيسة القيامة التي تعتبرها العقيدة المسيحية موقع صلب ودفن وقيام السيد المسيح. وقد اندلعت المواجهات عندما كان رجال الدين الأرمن يحيون ذكرى اكتشاف الصليب في القرن الرابع، الذي يعتقد أن المسيح صلب عليه.

وخوفا من التقليل من حقهم في المطالبة بالضريح القديم، طالب الرهبان اليونانيون أن يحضر واحد منهم المراسم في القبر القديم، وهو ما رفضه الرهبان الأرمن.

وردا على ذلك الرفض، اعترض الرهبان اليونانيون سبيل الرهبان الأرمن مما فجر الاشتباكات، قبل أن يعود النظام إلى الكنيسة المقدسة بعد تدخل الشرطة الإسرائيلية.

وتبادل الطرفان الاتهامات حول من المسؤول عن المواجهات.

جدير بالذكر أن الاشتباكات في كنيسة القيامة التي تشترك فيها ستة طوائف مسيحية، تؤكد العداء القائم منذ قرون حول المساحة التي تتحكم فيها كل طائفة ومدى نفوذها.

وبسبب الخلاف بين المسيحيين تحتفظ عائلة مسلمة بمفتاح أكثر الأماكن قدسية في الديانة المسيحية.

XS
SM
MD
LG