Accessibility links

السلطات اللبنانية تعتقل مسلحين إسلاميين يشتبه في تورطهم في هجمات في سوريا ولبنان


قالت مصادر أمنية لبنانية الاثنين إن السلطات اللبنانية ألقت القبض على خمسة مسلحين يشتبه في تورطهم في هجمات في سوريا ولبنان وينتمون إلى جماعة إسلامية تستلهم نهج القاعدة.

وقالت المصادر إن قوات الجيش ورجال الأمن نفذوا عمليات الاعتقال خلال الأيام الأربعة الماضية في مدينة طرابلس الشمالية ومخيم البداوي القريب للاجئين الفلسطينيين بالتعاون مع حركة فتح الفلسطينية التي اعتقلت وسلمت إلى الجيش اللبناني احد المشتبه بهم في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان.

وتردد أن كل المسلحين المعتقلين ينتمون إلى جماعة فتح الإسلام التي اشتبكت مع الجيش على مدى 15 أسبوعا العام الماضي في معارك دارت رحاها في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان وأدت إلى مقتل 430 شخصا على الأقل بينهم 170 جنديا و220 مسلحا.

وقد نفى عباس زكي ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان وصف المخيمات الفلسطينية في لبنان بأنها بؤر للإرهاب، وأضاف:

هذا وقد عرض التلفزيون السوري الأسبوع الماضي 12 شخصا قال إنهم أعضاء في فتح الإسلام وهم يعترفون بأنهم ساعدوا في التخطيط لتفجير انتحاري بسيارة ملغومة أودى بحياة 17 شخصا في دمشق في سبتمبر/ أيلول.

والقي القبض على احمد خالد العتر المعرف بأنه إسلامي سلفي بعد ورود اسمه في الاعترافات.

وربطت السلطات بين متعاطفين مع جماعة فتح الإسلام وهجمات على الجيش اللبناني في وقت سابق هذا العام.

وقالت المصادر الأمنية إن المسلح الذي اعتقل في عين الحلوة كان على علاقة مباشرة مع القاعدة. وكان أحد الذين اعتقلوا في شمال لبنان أماما لجامع في مخيم البداوي.

ووجه المدعي العام اللبناني سعيد ميرزا الشهر الماضي اتهامات إلى 34 رجلا بينهم سوريون وسعوديون ولبنانيون وفلسطينيون ينتمون لخلية فتح الإسلام التي كانت وراء الهجمات على الجيش.

وتتضمن هذه هجمات في طرابلس في 13 و 20 سبتمبر/ أيلول أسفرت عن مقتل 22 شخصا بينهم 14 جنديا.

XS
SM
MD
LG