Accessibility links

رجل أعمال علماني وحاخام متشدد يتنافسان في الانتخابات الرامية لاختيار رئيس بلدية مدينة القدس


تشهد مدينة القدس الثلاثاء إنتخابات لإختيار رئيس بلدية المدينة التي يتنافس فيها رجل الأعمال العلماني نير بركات، والحاخام المتشدد مائير بوروش. ويقول بركات الذي تشير استطلاعات الآراء إلى أنه يتقدم على منافسه إنه يمثل جميع سكان المدينة، ملمحا بذلك إلى أن منافسه لا يمثل سوى اليهود المتشددين:

"رئيس بلدية القدس مسؤول عن جميع سكان المدينة. والوسيلة المثلى لخدمة هؤلاء السكان تتمثل في مساعدة شرائح المجتمع المختلفة في تنمية أوضاعها الاقتصادية.

وتحسين الأوضاع الاقتصادية يخدم مصالح الجميع ويساهم في إثراء المدينة. وينبغي أن تكون القدس مدينة يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم".

غير أن منافسه مائير بوروش يقول إن تاريخه يؤكد حرصه على مصالح جميع السكان:

"لقد عملت من أجل المستوطنين والعرب والدروز والمتدينين وغير المتدينين، بالإضافة إلى اليهود المتشددين. وقد أثبت أنني أستطيع تمثيل الجميع".

أما رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية فيقول إن الفلسطينيين لن يشاركوا هذه الانتخابات:

تهويد القدس وتغيير معالمها

وتفيد الأنباء أن المؤسسات الاسرائيلية الحكومية وغير الحكومية ماضية على قدم وساق وبكل الوسائل الممكنة لتهويد وتغيير معالم القدس الشرقية المحتلة باعتبارها جزءا من "عاصمة اسرائيل الموحدة" التي تنتخب مجلسها البلدي ، كما يؤكد ناشطون وحقوقيون.

وقد طردت اسرائيل الاحد من حي الشيخ جراح عائلة الكرد الفلسطينية وهي احدى 27 عائلة مقدسية ترمي جمعيات يهودية الى اخراجها من بيوتها حيث تخطط لبناء حي استيطاني في حي الشيخ جراح.

ويذكر ان كلا من المرشح المتشدد مائير بوروش والمرشح غير المتدين نير بركات متمسك بضم الجزء العربي من القدس المحتل منذ 1967.

XS
SM
MD
LG