Accessibility links

logo-print

كردستان ترفض إقرار قوانين تتعارض مع النصوص الدينية وحقوق الإنسان


بحث نيجرفان البرزاني رئيس حكومة إقليم كردستان مع أمانة اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان، موضوع قانون الأحوال الشخصية الذي يناقشه برلمان الإقليم حاليا، وأثار مخاوف بعض علماء الدين وخاصة البند الذي يقيد تعدد الزوجات.

وبهذا الصدد أكد نيجرفان البرزاني في تصريح لوسائل الإعلام عقب الاجتماع أن حكومة الإقليم لا تؤيد مطلقا أن تكون هناك فقرة من قانون الأحوال الشخصية تعارض النصوص الدينية وقال: "ندرك بأن مجتمعنا يتكون من أغلبية مسلمة ونريد أن يكون في الإقليم قانون تتضمن مبادئه الرئيسية المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان والشريعة الاسلامية".

وأكد البرزاني أن ما أثير حول مخالفة أحد بنود قانون الأحوال الشخصية للنصوص الدينية لا يعبر عن رأي رئاسة وحكومة وبرلمان الإقليم، موضحا:

"نحن على ثقة بأن المجلس الوطني حريص على أن لا يتضمن هذا القانون أي نص يتعارض مع نصوص القرآن، وقد ناقشنا هذه المسائل مع الحضور وقررنا تشكيل لجنة لمراجعة القانون بعد إقراره والمصادقة عليه من قبل البرلمان لضمان عدم تعارضه مع النصوص الدينية".

وأشار البرزاني خلال إجتماعه برجال الدين في الإقليم، إلى ضرورة وجود قانون مدني أساسه العدالة والمساواة للسير قدما في طريق التقدم والتطور في الإقليم، على حد قوله.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG