Accessibility links

نواب: زيارة رايس لبغداد تأتي للضغط على الحكومة لتوقيع الاتفاقية الأمنية


أكد رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي أن الزيارة المتوقعة لوزيرة الخارجية الأميركية إلى العراق ستأتي في سياق الضغط على الحكومة العراقية للتوقيع على الاتفاقية الأمنية بين الجانبين قبل تسلم الرئيس الأميركي الجديد لمهامه في البيت الأبيض.

وأضاف الدليمي في حديث لـ"راديو سوا" قوله: "أعتقد أن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية إلى العراق ستكون الأخيرة، وهي زيارة توديع. ولن تخرج من العراق حتى تتم الاتفاقية بين الطرفين العراقي والأميركي بما يضمن المصالح المشتركة بين البلدين. ستحاول بكل ما تستطيع أن تضغط على الحكومة العراقية من أجل توقيع هذه الاتفاقية".

وأشار النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان إلى أن الاتفاقية هي الموضوع الوحيد الذي يمكن أن يكون محور نقاش رايس مع الحكومة العراقية اذا ما زارت العراق.

وقال: "هذه قد تكون آخر زيارة لها، ومن المحتمل أن تضغط لتوقيع الاتفاقية. ليس هناك موضوع آخر في الوقت الحاضر لبحثه غير موضوع الاتفاقية".

من جانبه أشار عضو لجنة العلاقات الخارجية النائب عن الائتلاف جابر حبيب جابر إلى أن الإرادة الأميركية لتوقيع الاتفاقية قبل نهاية فترة ولاية الرئيس الأمريكي جورج بوش ستدفع رايس إلى الضغط على الحكومة العراقية لتوقيعها بأسرع وقت.

وأوضح قوله: "يرجح أن تكون زيارة وزيرة الخارجية لممارسة الضغط على الأطراف لعقد الاتفاقية، خصوصا بعد التعديلات التي تمت الاستجابة إليها من قبل الجانب الأميركي. هناك إرادة أميركية واضحة ودافعة باتجاه إنجاز الاتفاقية الآن، باعتبار أن الوقت لا يسمح بتمديد تفويض القوات الدولية من خلال الأمم المتحدة".

ومن المتوقع أن تكون زيارة رايس إلى العراق هي الأخيرة كوزيرة للخارجية الأمريكية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG