Accessibility links

صحيفة لوس انجلوس تايمز: ميليشيا جيش المهدي تسعى لتحسين صورتها عبر العمل الاجتماعي


قالت صحيفة لوس انجلوس تايمز إن ميليشيا جيش المهدي تسعى في خضم صراعها على البقاء إلى تجميع قواها وإعادة بناء نفسها كمؤسسة اجتماعية جديدة.

وأضافت الصحيفة أن المليشيا قد تبرز بعد ذلك كقوة جديدة تسعى إلى السلطة في العراق في حال انسحبت القوات الأجنبية من العراق وأنها لم تعد تقدم الدعم العسكري لمنافسي المليشيا. أما السيناريو الآخر فهو أن يشكل ذلك بداية النهاية للحركة.

وقالت الصحيفة إنه فيما التزم الكثيرون بقرار رجل الدين الشيعي الشاب مقتدى الصدر بإلقاء السلاح، فان الحديث يكثر في مدينة الصدر عن تورط بعض أعضاء المليشيا في عمليات تفجير وقتل لأفراد الجيش العراقي.

غير أن الجيش الأميركي نفى علمه بأي عمليات من ذلك القبيل فيما تروج شائعات بأن بعض فصائل جيش المهدي قد تواصل شن الهجمات إذا تم تهميش الحركة مما يعزز من احتمالات عودة العنف مرة أخرى.

وتناولت الصحيفة ما رواه أحد قادة حركة الممهدون الجديدة التابعة لجيش المهدي من أن وضع المليشيا قد أصبح صعبا خاصة بعد استهداف قوات الحكومة لأعضائها منذ الربيع الماضي.

ولفتت الصحيفة إلى أن تشكيل حركة الممهدون يعكس سعي مقتدى الصدر إلى الحفاظ على مليشياته.

ونقلت الصحيفة عن ضابط في الاستخبارات العسكرية الأميركية قوله إن الحركة أضطرت لعمل شيء ما لتجنب استهدافها، لذلك فقد حذت حذو حركة الإخوان المسلمين و حزب الله اللبناني والتوجه لتقديم الخدمات الإنسانية والخيرية.


وكان مقتدى الصدر بعد إعلانه عن تجميده للنشاط العسكري لجيش المهدي قد سعى إلى تحسين صورة حركته، فأعلن في يونيو/حزيران الماضي عن تشكيل منظمة اجتماعية وتثقيفية تسمى الممهدون تعلم العراقيين بأصول دينهم. ذلك فيما يحتفظ بفصيل عسكري فوضه الصدر بمحاربة الأميركيين خارج المناطق السكانية.
XS
SM
MD
LG