Accessibility links

logo-print

مؤتمر مراكش يدعو لإدماج البعد الاجتماعي في المشروع الأورو-متوسطي


تبنى المؤتمر الوزاري الأورو- متوسطي الأول حول الشغل والتشغيل الذي عقد يومي الأحد والاثنين بمدينة مراكش في المغرب إطار عمل للمساهمة في إدماج البعد الاجتماعي الحقيقي في المشروع الأورو-متوسطي.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي شارك فيه 43 وزيرا للعمل من ضفتي المتوسط ونحو 200 مشارك، أن الاتحاد من أجل المتوسط يلعب دورا حاسما في رفع التحديات الصوشل-اقتصادية المشتركة التي تواجه المنطقة الأورو-متوسطية.

كما دعا البيان إلى استمرار تتبع آثار الأزمة المالية الراهنة وتباطؤ الأداء الاقتصادي العالمي، على التشغيل وأسواق العمل.

وذكر البيان بضرورة خلق فرص للتشغيل في نطاق التزام المجموعة الدولية بتنمية الشغل اللائق على أساس الإنتاجية وقانون الشغل والحماية الاجتماعية والحوار الاجتماعي وفق أجندة المكتب الدولي للشغل.

وبعد الإشارة إلى أهمية التأقلم مع هذه التحولات في إطار التنمية المستدامة، شدد البيان الختامي على تقوية الاستثمارات في رأس المال البشري والتكوين وقابلية التشغيل، كما أبرز أهمية التعاون الجهوي والاستفادة من تجارب البلدان الأورو-متوسطية في هذه الميادين.

هذا وشكل المؤتمرون فريق عمل أورو-متوسطي حول الشغل والتشغيل بدعم من اللجنة الأوروبية، يضم ممثلين على مستوى عال، لكافة البلدان الشريكة التي ستزوده بالمعلومات اللازمة حول اتجاهات وتطورات السياسات الوطنية في هذا الميدان لإعداد تقرير للمتابعة في غضون سنة 2010، إضافة إلى ترجمة الاتحاد من أجل المتوسط إلى واقع ملموس من خلال الأوراق التي ستعرض في لقاء مارسيليا بفرنسا في 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل حول التكوين المهني وحاجيات سوق الشغل.
XS
SM
MD
LG