Accessibility links

logo-print

إقامة حفل رسمي في إسرائيل إحياء لذكرى إغتيال إسحق رابين


أقيم حفل رسمي الاثنين في إسرائيل إحياء لذكرى اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق اسحق رابين على يد متطرف معارض لمسيرة السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وقد جرى الحفل بحضور العديد من الشخصيات بينهم الرئيس شيمون بيريز ورئيس الوزراء المستقيل إيهود أولمرت وقادة الجيش في جبل هرتزل بالقدس حيث يوجد ضريح رابين ضمن القسم المخصص لمدافن كبار رموز الدولة.

كما حضر الموكب توني بلير ممثل اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط.

وكان رابين قد إغتيل بثلاث رصاصات في الظهر في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1995 في تل أبيب اثر تظاهرة من أجل السلام، بيد ييغال عمير وهو من اليمين المتطرف المعارض لأي تسوية تشمل أراضي مع الفلسطينيين.

والقاتل المحكوم عليه بالسجن المؤبد لم يعرب يوما عن ندمه على جريمته.

وقال بيريز إن الرصاصات التي أطلقت غيلة على ظهر اسحق رابين لم تؤد إلى اغتيال المسيرة في اتجاه السلام التي كان قد رسمها.

وقال أولمرت من جهته إن ساعة الحقيقة قد دقت. ويجب أن يتخذ القرار الآن بلا تردد قبل أن يتغير الوضع الذي نواجهه تماما، في إشارة إلى حل الدولتين لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف إذا كنا نرغب في البقاء على إسرائيل دولة يهودية وديموقراطية، فعلينا أن نتخلى، والغصة في نفوسنا، عن أجزاء من الوطن وكذلك عن أحياء عربية في القدس والعودة إلى حدود دولة إسرائيل لعام 1967 مع تعديلات تفرض نفسها بالنظر إلى التغييرات الحاصلة منذ ذلك التاريخ.

وأشاد برابين ووصفه برجل السياسة الشجاع الذي عمل من أجل حل الدولتين.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان الإسرائيلي جلسة خاصة إحياء لذكرى رابين.
XS
SM
MD
LG