Accessibility links

logo-print

برودي يدعو الرئيس المنتخب أوباما إلى تغيير سياسة بلاده الخارجية


دعا رومانو برودي، رئيس وزراء إيطاليا السابق، الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إلى تغيير سياسة بلاده الخارجية إذا أراد بالفعل حل قضية الشرق الأوسط التي قال إنها أم القضايا.

وقال برودي في لقاء خص به "راديو سوا"، إن على واشنطن أن تحسن علاقاتها مع جميع الأطراف المعنية بحل النزاع، وتحسين العلاقات مع روسيا التي تلعب دورا كبيرا من خلال اللجنة الرباعية وذلك بحل أزمة القوقاز لتخلق الأجواء المناسبة لحل أزمة الشرق الأوسط التي أكد أن موعد حلها إقترب، وأضاف برودي:

"من الصعب أن يتحقق السلام في الشرق الأوسط دفعة واحدة وبشكل فوري. ويتعين أولا خلق الأجواء الملائمة في لبنان، وحل الأزمة العراقية التي تحتاج إلى وقت طويل، وحل الأزمات الأخرى التي لها علاقات مباشرة مع قضية الشرق الأوسط مثل الأزمة السورية اللبنانية والمشاكل الداخلية بين الفلسطينين، وغيرها".

ودعا برودي، الذي شغل أيضا منصب رئيس المفوضية الأوروبية، إيران إلى القيام بدور إيجابي لحل أزمة الشرق الأوسط وإلى التخلي عن برنامجها النووي:

"يعلم الجميع أن على إيران أن تؤكد حسن نواياها، وأن تتخلى عن برنامجها النووي لأن حصول إيران على أسلحة نووية، سيعقـّد الأوضاع أكثر مما هي عليه وسيعرقل مساعي السلام، كما أن إيران تعلم جيدا أن تهديد المنطقة بالأسلحة النووية لن يحل الأزمة".

وقال برودي إن تغيير كل من دمشق وطهران سياستها في لبنان سيلعب دورا أساسيا في حل قضية الشرق الأوسط:

"نريد من سوريا وإيران تغييرا يؤكد احترامهما لسيادة لبنان وسلامة أراضيه، وهذا ما ركزتُ عليه خلال لقائي الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي حين زرتُ إيران مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان للمشاركة في حوار الديانات. وأكدتُ حينهاعلى أهمية إظهار البلدين حسن النية إزاء لبنان".
XS
SM
MD
LG