Accessibility links

موسى يدعو لعقد إجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لتقييم الوضع في المنطقة


ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية يوم الاثنين أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى سيدعو لقعد إجتماع طاريء لوزراء الخارجية العرب لتقييم الوضع في المنطقة.

وأفادت الوكالة أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي سيكون أحد الموضوعات المطروحة للنقاش.

وقالت الوكالة إن موسى يجري مشاورات بشأن موعد ملائم، لكنه سيدعو لعقد الاجتماع خلال الفترة المقبلة.

وذكرت الوكالة أن موسى قال إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيعرض وجهة النظر الفلسطينية عقب أحدث اجتماع للجنة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الأوسط والذي عقد في شرم الشيخ في وقت سابق هذا الاسبوع.

هذا ولم يتسن الاتصال بمسؤولين من الجامعة العربية للتعليق.

وأفادت الوكالة أن الاجتماع المقترح للجامعة العربية ليس مرتبطا بالجهود لاجراء محادثات مصالحة فلسطينية.

ونقلت الوكالة عن موسى قوله إن هذا الحوار مازال مسؤولية مصرية والبيانات الصادرة عن مصر واضحة بأنهم لن يأخذوا موقفا الآن بشأن هذا الحوار وهناك استمرارية فى الجهود المصرية لفترة مقبلة.

مما يذكر أن مصر أجلت يوم السبت محادثات المصالحة الفلسطينية التي كان من المقرر أن تستضيفها بعد أن قالت حركة حماس الاسلامية انها تعتزم مقاطعة الاجتماع لان قوات الأمن الموالية لعباس لم تفرج عن اكثر من 400 من رجال حماس المسجونين في الضفة الغربية.

وقال مسؤول كبير في حركة فتح في وقت لاحق إن مصر قد تستضيف المحادثات بعد اسبوعين.

موسى يطلب إيضاحات من اللجنة الرباعية

من ناحية أخرى، طلب موسى الاثنين من اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط توضيحات حول مواقف صدرت الاحد في شرم الشيخ حيث تم الحديث عن مفاوضات "واعدة" لحل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقال موسى في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط إن البيان الصادر عن اجتماع الرباعية الدولية الأخير يتحدث عن أنه لايوجد شيء يتم الاتفاق عليه قبل أن يتم الاتفاق على كل شيء نريد أن نعرف المقصود بهذا؟.

وتساءل موسى هل تم الاتفاق على شىء؟ لا يبدو، ثم استدرك قائلا إنه لا يجوز لأن هناك تصريحات صدرت عن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس والاسرائيلية تسيبى ليفني تقول إن هناك أمورا تم الاتفاق عليها أو فى سبيلها.

وتابع إننا نريد معرفة هذا الشىء وليس لدينا معلومات دقيقة عن هذه الأمور.

وكانت اللجنة الرباعية الدولية قد دعت الاحد في شرم الشيخ الاسرائيليين والفلسطينيين إلى مواصلة عملية السلام في الاطار المحدد في انابوليس على الرغم من الصعوبات السياسية الداخلية والعقبات المتبقية بعد سنة من اطلاق المفاوضات.

واعتبرت اللجنة ان المفاوضات الحالية "واعدة"، دون التقليل من الخلافات والعقبات الباقية.

وقالت ليفني لقد قررنا ألا يتم التوافق على شيء إلى أن يتم التوافق على كل شيء. الفكرة هي التوصل إلى تفاهم على جميع المسائل وتوافقنا على أن المفاوضات ستكون بعيدة عن الاضواء.
XS
SM
MD
LG