Accessibility links

logo-print

واشنطن بوست: اوباما يعتزم اتخاذ منحى إقليمي تجاه أفغانستان يشتمل على تحاور محتمل مع طالبان وإيران


قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء إن الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما يعتزم إتباع منهج إقليمي في تعامله مع الحرب في أفغانستان يتضمن محادثات محتملة مع إيران والحوار الناشئ بين الحكومة الأفغانية وعناصر حركة طالبان الراغبة بدخول مجرى المفاوضات.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مستشاري الأمن القومي للرئيس المنتخب أن الأخير ينوي تجديد التزامه بمطاردة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وهو أمر يعتقد اوباما أن الإدارة الأميركية الحالية بقيادة الرئيس بوش تنحت عنه بعد تركيزها على العراق.

ويعتزم اوباما أيضا المضي قدما بخطة تهدف لنشر آلاف الجنود الأميركيين في أفغانستان.

وقالت الصحيفة إن المنحى الذي سيتخذه اوباما في التعامل مع الوضع الأفغاني سيلقى على الأرجح ترحيبا من كبار قادة الجيش الأميركي الذين يطالبون بخطى أكثر صلابة تجاه العنف المتصاعد في البلاد.

وبينما يحاول اوباما صياغة سياسته تجاه أفغانستان، يتساءل بعض المحللين العسكريين، وفقا للصحيفة، عن التزام الإدارة الأميركية تجاه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي يعتبر ضعيفا وغير فاعل والذي من المتوقع أن يترشح لفترة رئاسية ثانية في انتخابات بلاده التي تجري العام المقبل.

وقالت الصحيفة انه بالرغم من اطلاع اوباما وفريقه على أول تقرير استخباراتي على مستوى رفيع باعتباره الرئيس المنتخب في الأسبوع الماضي، فأن فريق أوباما ما زال بعيدا عن تحديد كيفية إعادة ابن لادن مجددا إلى صدارة جدول أعمال الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

ونقلت الصحيفة مسؤول عسكري أميركي قوله إن إدارة بوش أبقت على علاقات فاترة مع إيران الواقعة على الحدود الغربية لأفغانستان ولكن لابد من أخذها في الحسبان عند صياغة إستراتيجية جديدة لأفغانستان.
XS
SM
MD
LG