Accessibility links

أسواق المال في دول الخليج تواصل تراجعها وسط جو من التشاؤم إزاء تطور الأزمة المالية


تواصل أسواق المال في دول الخليج العربية الغنية بالنفط تراجعها الثلاثاء في غمرة تراجع البورصات الآسيوية ووسط جو من التشاؤم حول تطور الأزمة المالية العالمية.

ولدى افتتاح جلسات التداول، سجلت سوق دبي المالية تدهورا بنسبة 6 بالمئة لتصل إلى ما دون الـ2400 نقطة، وهو تراجع قياسي في غضون أربعة أعوام بعد أن خسرت أكثر من 9 بالمئة في اليومين الأخيرين.

ويتراجع مؤشر سوق دبي المالية بسبب السهم الرئيسي لمجموعة أعمار العملاقة الناشطة في مجال العقارات الذي خسر 8 بالمئة من قيمته حيث تم تداوله بـ 3.81 دراهم أي 1.04 دولار وهو انخفاض قياسي.

وخسرت "اعمار" اكبر شركة عقارية في الشرق الوسط مع مشاريع مقدرة بـ 100مليار دولار، أكثر من 75 بالمئة من قيمتها منذ بداية2008.

أما سوق الأسهم في أبو ظبي، فخسرت لدى الافتتاح 3.7 بالمئة مع تراجع قطاع العقارات أكثر من 8 بالمئة.

وخسرت سوق الأوراق المالية الكويتية، الثانية من حيث الحجم في الدول العربية 1.3 بالمئة مع خسارة المصارف نسبة 1.7 بالمئة وشركات الاستثمار نسبة 2 بالمئة. ولم تتأثر السوق بضمانات الودائع التي اقرها البنك المركزي الذي أعلن أن أزمة بنك الخليج، ثاني اكبر بنك في البلاد، باتت "تحت السيطرة" بعد خسائر سجلها بسبب تعاملات مالية.

أما سوق المال في سلطنة عمان، فخسرت لدى افتتاح جلسة التداول قرابة 1 بالمئة بعد إقفال جلسة الاثنين على زيادة طفيفة.

لكن سوق الأسهم السعودية، الأكبر في العالم العربي، كانت خسرت الاثنين 1.2 بالمئة.
XS
SM
MD
LG