Accessibility links

إسرائيل توقف تزويد غزة بالوقود والأمم المتحدة تحذر من احتمال وقف مساعداتها خلال يومين


قال كنعان عبيد رئيس سلطة الطاقة في قطاع غزة إن إسرائيل أوقفت ظهر الثلاثاء إمداد قطاع غزة بالوقود المستخدم لتشغيل محطة توليد الكهرباء في غزة، بعدما سمحت في الصباح بإدخال كمية قليلة لا تكفي سوى لتشغيل المحطة لمدة 30 ساعة.

واعتبر عبيد أن إسرائيل أوهمت العالم بأنها تستأنف إمداد القطاع بالوقود، مشيرا إلى أن ما تقوم به السلطات الإسرائيلية هو تنفيس الاحتقان العربي والعالمي جراء سياساتها العقابية في ظل الحصار، حسب تعبيره.

وكان متحدث عسكري إسرائيلي قد أعلن في وقت سابق إعادة فتح معبر ناحال عوز المخصص لنقل المحروقات بين قطاع غزة وإسرائيل لنقل الديزل اللازم إلى محطة الكهرباء طبقا لقرار وزارة الدفاع.

وقال بيتر ليرنر إن إسرائيل ستعيد تقييم الأوضاع خلال الثلاثاء، وإذا استمر إطلاق الصواريخ فإن بلاده ستتخذ الإجراءات اللازمة الأربعاء.

وقد تسبب إغلاق المعبر بانقطاع التيار الكهربائي الاثنين عن نصف سكان القطاع، في حين قالت مصادر سياسية إسرائيلية إن قطاع غزة لا يعاني نقصا في الكهرباء، وان هناك كمية من الكهرباء تكفي لتشغيل المستشفيات والمنشآت الحيوية، متهمة حركة حماس بوقف العمل في محطة توليد الكهرباء لأغراض إعلامية، على حد قولها.

المساعدات الإنسانية

من جهة أخرى، قالت منظمة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) الثلاثاء إنها ستضطر لوقف توزيع الغذاء على 750 ألفا من سكان غزة مساء الخميس المقبل ما لم تفتح إسرائيل معابر غزة أمام الإمدادات الإنسانية.

وقال كريستوفر جانيس المتحدث باسم المنظمة إن مخازنها ينقصها القمح واللحوم الحليب المجفف وزيت الطعام.

وكان جون غينج مدير عمليات الوكالة في القطاع قد طالب إسرائيل بفتح المعابر قائلا إن الأزمة في القطاع تزداد سوءا وتتعمق، وإن 600 ألف من سكانه أصبحوا دون كهرباء، إضافة إلى حالة البؤس والإحباط واليأس والمعاناة التي يمرون بها.

وأعرب غينج عن رفضه لتطبيق العقوبات الجماعية على السكان، وناشد المجتمع الدولي التحرك لفتح المعابر.

XS
SM
MD
LG