Accessibility links

رحيل ميريام ماكيبا أسطورة الغناء في جنوب إفريقيا


توفيت ميريام ماكيبا أسطورة الغناء في جنوب إفريقيا وأحد أهم الأصوات المناهضة لنظام الفصل العنصري عن 76 عاما، وذلك بعد حفل أخير أقامته في ايطالي.

ودفعت ماكيبا ثمنا لالتزامها السياسي أكثر من 30 عاما في المنفى، ولم تعد إلى بلادها إلا إثر الإفراج عن نلسون مانديلا الذي أصبح لاحقا أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا.

وقال مانديلا إنها كانت السيدة الأولى للغناء في جنوب إفريقيا وأنها تستحق لقب أم إفريقيا، لأنها كانت أم شعب جنوب إفريقيا الفتي.

وشدد مانديلا على أن أغاني ماكيبا حملت ألم المنفى وموسيقاها أعطت الجميع شعورا عميقا بالأمل.

وقد ولدت ميريام ماكيبا عام 1932 في جوهانسبورغ لأبوين من اتنيتين مختلفتين أسمياها زينزي ويعني بلغة الزولو "لا تلومي غير نفسك".

وقد بدأت الغناء في وقت مبكر في الأعراس والحفلات.

وبينما كانت تقوم في جولة في 1959، تم إبلاغها في مهرجان البندقية أنه غير مرغوب فيها في جنوب إفريقيا لمشاركتها في فيلم وثائقي عن نظام الفصل العنصري.

وبعد 31 عاما من المنفى عادت ماكيبا إلى بلدها للمرة الأولى في 1990 بعدما أقنعها بذلك مانديلا، قبل أربعة أعوام من انتهاء نظام الفصل العنصري، لكن بجواز سفر فرنسي الذي كان واحدا من عدة جوازات منحتها لها دول أخرى، وقد ختم بتأشيرة مدتها ستة أيام.

وفي 2005، قامت ماكيبا بجولتها الأخيرة في العالم، وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية "يجب أن أذهب إلى العالم لأشكره وأودعه."

XS
SM
MD
LG