Accessibility links

تفجير انتحاري يسفر عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص في باكستان


قتل أربعة أشخاص وأصيب 13 آخرون بجروح عندما فجر انتحاري نفسه الثلاثاء عند مدخل مجمع رياضي في بيشاور في شمال غرب باكستان كان مسؤولون كبار في الحكومة داخله، كما أعلنت الشرطة.

ولم تتبن أي جهة الهجوم في الحال لكن السلطات الباكستانية نسبت هجمات عدة مماثلة وقعت خلال الأشهر الماضية إلى ناشطين تابعين لحركة طالبان ومرتبطين بتنظيم القاعدة.

وصرح عبدالقادر وهو مسؤول كبير في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية بأن أربعة أشخاص قتلوا بينما أصيب 13، مشيرا إلى أن شرطيا كان بين القتلى.

بينما قال بشير بيلور وزير الإدارة المحلية في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي وعاصمته بيشاور إن الشرطي الذي قتل وثلاثة من المصابين كانوا حراسا يتولون حمايته.

وذكر حكم خان وهو مسؤول محلي أن منفذ العملية الانتحارية شاب في العشرين من عمره كان يحمل 8 كيلوغرامات من المتفجرات.

وقال قائد شرطة الولاية مالك نويد للصحافيين إن الشرطة أوقفت منفذ الهجوم الانتحاري ولم يتمكن من الدخول إلى المجمع الرياضي ففجر نفسه عند مدخل المجمع.

وأضاف كانت لدينا معلومات استخباراتية واتخذنا إجراءات احترازية، لهذا السبب لم يتمكن من الدخول إلى المجمع الرياضي.

وأعلن نويد أنه من الصعب تحديد الجهة التي تقف وراء الاعتداء في الحال، ولكنه رجح أن يكون منفذ الاعتداء مرتبطا بما يجري في المناطق القبلية الحدودية مع أفغانستان، حيث يخوض الجيش مواجهات مع إسلاميين متشددين مرتبطين بطالبان والقاعدة.

وأوضح رئيس الإدارة المحلية شهباز أنيس أن الانفجار وقع بعيد انتهاء حفل ختامي لمباريات رياضية وطنية استمرت أسبوعا.

وأضاف أن عدد الذين حضروا الحفل بلغ 30 ألفا، بينهم مئات الرياضيين الذين جاؤوا من سائر أنحاء البلاد للمشاركة في الدورة.

وكان القسم الأكبر من الحضور قد غادر المجمع الرياضي عند وقوع الانفجار، لكن عددا من الوزراء والشخصيات كان على وشك الخروج عندما فجر الانتحاري نفسه.

وقال برويز خان المسؤول في الشرطة المحلية إن حاكم ولاية الحدود الشمالية الغربية وعاصمتها بيشاور عويس غاني كان قد غادر المجمع الرياضي عندما وقع الانفجار الذي ألحق أضرارا بست سيارات كانت متوقفة في الخارج.

وغالبا ما تقع هجمات في شمال غرب باكستان تستهدف خصوصا قوات الأمن، وهذه المنطقة مجاورة لأفغانستان والمناطق القبلية حيث يتحصن مقاتلون تابعون لطالبان ومقربون من القاعدة.

وقد أدت الهجمات بالمتفجرات خاصة العمليات الانتحارية التي ترتكب للتنديد بمشاركة باكستان في "الحرب" ضد الإرهاب التي تشنها الولايات المتحدة إلى سقوط أكثر من 1300 قتيل منذ يوليو/تموز في جميع أنحاء باكستان.
XS
SM
MD
LG