Accessibility links

عباس يدعو حركة حماس إلى القبول بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية


دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الثلاثاء حركة حماس إلى القبول بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية لإنهاء حالة الانقسام في الأراضي الفلسطينية.

وقال عباس في خطاب له أمام عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين احتشدوا في مقر المقاطعة في رام الله لإحياء الذكرى الرابعة لرحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات "نطالب اليوم قبل غد بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية."

وتحدى عباس أن تقبل حماس بإجراء الانتخابات وقال إنه يتحداهم إذا كانت لديهم الثقة بأنفسهم فلنحتكم إلى الشعب إلى الانتخابات وإذا لم يريدوا فلنذهب إلى استفتاء شعبي. وأضاف أنه عندما تحصل أي مشكلة في أي دولة في العالم يتوجهون إلى الشعب إذا كانوا يؤمنون بالديموقراطية أما الديموقراطية كعود الكبريت لمرة واحدة فهذا لن يحصلوا عليه.

وحمل عباس حركة حماس مسؤولية فشل الحوار الذي كان من المزمع عقده برعاية مصرية وقال إن حماس لا تريد حوارا. وانظروا لما يجري في قطاع غزة اليوم، حملة شرسة تقودها ميليشيات الانقلاب ضد كل من يخالفهم الرأي والصور التي ترد من غزة حول تعذيبهم لكوادرنا صور تقشعر لها الأبدان.

كما رفض عباس اتهامات حماس له بالخضوع لفيتو أميركي وإسرائيلي لعدم إجراء الحوار معهم، وقال إن الفيتو الأميركي والإسرائيلي الحجة الواهية التافهة،نحن لا نخضع لا لفيتو أميركيي أو إسرائيلي بل نبحث عن مصلحتنا وعندما تتطلب مصلحتنا أن نقول نعم سنقولها ولا نخاف أحدا وعندما تتطلب مصلحتنا أن نقول لا سنقولها ولا نخاف أحدا.

ودافع الرئيس الفلسطيني عن استقلالية القرار الوطني الفلسطيني وقال إن مصلحتنا هنا في فلسطين ارض فلسطين ولن نقبل إملاء من أحد كائن من كان.

وطالب عباس الجامعة العربية باتخاذ موقف من المتسبب بتعطيل الحوار وقال قبل شهرين كنت في الجامعة العربية وتحدثت في اجتماع وزراء الخارجية العرب عن كل شيء وقلت لهم لن يحصل حل دون موافقتهم وقالوا من يكون سببا في تعطيل الحوار سنتخذ منه موقفا.

وأضاف نحن الآن نطالب الأشقاء في الجامعة العربية أن يتخذوا هذا الموقف معنا أو ضدنا ما دام أشقاؤنا العرب قبلوا أن يلعبوا هذا الدور الايجابي فليتفضلوا ويقولوا كلمتهم ويجيبوا على السؤال من الذي عطل الحوار.. سيكون هذا الاجتماع قريبا في الجامعة العربية.

ورغم تبادل حركتي فتح وحماس الاتهامات حول مسؤولية تعطيل الحوار الوطني الذي كان ينظر إليه الفلسطينيون على أنه قد يشكل بداية لإنهاء الانقسام الفلسطيني، أكد عباس تمسكه بالحوار وقال السلطة ستبقى مع الحوار ومع الجهود والدعوات العربية لإنهاء الانقسام مؤكدا ثقته بمصر التي قدمت الكثير للشعب الفلسطيني.
وطالب عباس مرارا أنصاره الذي قاطعوه بهتافات ضد حماس إلى الهتاف فقط إلى الوحدة والوطنية وقال شعارنا الوحدة الوطنية ومن يرفض الوحدة الوطنية سيبقى على هامش التاريخ.

من ناحية أخرى، وصف فوزي برهوم المتحدث باسم حماس عباس في تصريح له تعقيبا على خطابه بأنه غير مؤهل لقيادة الشعب الفلسطيني وتحدث بلهجة حزبية مقيتة، حسب قول برهوم.

وقال برهوم في بيان بثه موقع تابع لحماس أن عباس لم يعد أمينا على شعبنا وعلى حقوقنا وثوابتنا ويكشف عن مخططه الاستئصالي لحركة حماس ولا يمكن أن نبني على هذا الخطاب آمالا وفرصا لإنجاح الحوار ويجعلنا أقرب ألا نعطيه فرصة أخرى للتحكم بمصير شعبنا.
XS
SM
MD
LG