Accessibility links

logo-print

إيران تختبر صاروخا من نوع جديد بالقرب من حدودها مع العراق


قال التلفزيون الإيراني يوم الثلاثاء إن إيران اختبرت صاروخا من نوع جديد خلال مناورات بالقرب من الحدود العراقية وذلك بعد تحذيرها الولايات المتحدة بأنها سترد على أي انتهاك للمجال الجوي الإيراني.

فقد قالت قناة برس تي.في الناطقة بالانجليزية إن الصاروخ الإيراني الصنع الذي سمي "سامن" أطلق بنجاح يوم الاثنين من قبل الحرس الثوري الإيراني في مدينة مر?وان الحدودية الغربية.

وقالت برس تي.في على موقعها الالكتروني إنهم اختبروا أيضا قطع مدفعية وقاذفات صواريخ.

وأجرت القوات المسلحة الإيرانية مناورات متكررة في الأشهر الأخيرة تزامنت مع تكهنات عن توجيه ضربات أميركية أو إسرائيلية محتملة إلى الجمهورية الإسلامية بسبب طموحاتها النووية المثيرة للجدل.

وفي خطوة أججت التوترات اختبرت إيران في يوليو/ تموز تسعة صواريخ متقدمة أفادت التقارير أن أحدها يستطيع الوصول إلى إسرائيل وقواعد أميركية في الشرق الأوسط.

وكان الجيش الإيراني قد قال الأربعاء الماضي أن طائرات هليكوبتر أميركية شوهدت تحلق قرب الحدود الإيرانية وتعهد بالرد على أي انتهاك في رسالة قال محللون إنها تبدو موجهة إلى الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما أكثر منها إلى القوات الأميركية في العراق.

وجاء بيان الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني في أعقاب غارة عبر الحدود الشهر الماضي شنتها القوات الأميركية داخل سوريا في خطوة أدانتها دمشق وطهران.

وتشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون في أن ايران تسعى لإنتاج قنابل ذرية وهو ما تنفيه طهران.

ولم يستبعد أوباما شأنه شأن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش اتخاذ تحرك عسكري لكنه انتقد الإدارة الحالية لعدم سعيها نحو مزيد من الدبلوماسية والحوار مع إيران.

وتقول إيران إنها سترد على أي هجوم على أراضيها عن طريق استهداف المصالح الأميركية وإسرائيل فضلا عن إغلاق مضيق هرمز وهو ممر ملاحي حيوي لإمدادات النفط العالمية.

اجتماع في باريس لبحث ملف إيران النووي

على صعيد آخر، قال مسؤول أميركي ومصدر دبلوماسي أوروبي إن مسؤولين بارزين من القوى الكبرى سيجتمعون في باريس يوم الخميس لمناقشة الخطوات التالية في مواجهتهم مع إيران بسبب برنامجها النووي.

وقالا إن ممثلين بارزين من وزارات الخارجية في بريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة سيحضرون الاجتماع.

وقالت إيران الأسبوع الماضي إنها تلقت رسالة من المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا يدعو فيها إلى إجراء محادثات جديدة حول نشاطها النووي.

وقال المصدر الدبلوماسي الأوروبي إن إيران لديها تساؤلات في أعقاب تسلمها الرسالة وإن القوى الكبرى ستناقش كيفية الرد عليها ولم يقدم تفاصيل أخرى.

ويخشى الغرب أن تكون إيران تواصل السعي لصنع أسلحة نووية ويضغط عليها لوقف نشاط تخصيب اليورانيوم الذي يمكن أن تكون له أغراض سلمية أو عسكرية.

وتؤكد طهران إنها لا تسعى إلا إلى توليد الكهرباء واستبعدت تجميد التخصيب مما أدى إلى صدور ثلاث جولات من عقوبات الأمم المتحدة ضدها منذ عام 2006.
XS
SM
MD
LG