Accessibility links

logo-print

انفجار مزدوج في بغداد يسفر عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص


صرحت مصادر في أجهزة الأمن العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية بأن 23 شخصا على الأقل قد قتلوا بينما أصيب أكثر من 90 في العراق الأربعاء بينهم 12 شخصا قتلوا في انفجار مزدوج في بغداد.

وبين القتلى جنديان أميركيان قتلهما جندي عراقي بعد أن صفعه جندي أميركي خلال القيام بدورية مشتركة في الموصل شمال.

وذكر مصدر في وزارة الداخلية العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية أن 12 عراقيا على الأقل بينهم شرطي قتلوا بينما أصيب 60 شخصا بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة في انفجار سيارة مفخخة تبعه انفجار قنبلة في حي شعبي في شرق بغداد.

وأوضح هذا المصدر أن الانفجار المزدوج وقع لدى مرور دورية للشرطة أمام موقف للحافلات في منطقة بغداد الجديدة في توقيت يكثر فيه ازدحام الناس.

وفي وسط العاصمة قتل أربعة أشخاص وأصيب 14 آخرون بينهم اثنان من أفراد الشرطة في هجوم بسيارة مفخخة استهدف أيضا دورية للشرطة.

وانفجرت سيارة مفخخة ثالثة في حي الشعب شمال شرق بغداد مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ستة آخرين طبقا لما ذكرته الشرطة.

وفي الموصل التي تبعد 370 كيلومترا شمال بغداد قتلت عراقيتان مسيحيتان وأصيبت والدتهما بجراح في هجوم على المنزل الذي يقمن فيه.

وأوضح ضابط في الشرطة العراقية رفض الكشف عن هويته أن مسلحين مجهولين اقتحموا حوالي الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي منزل عائلة مسيحية في حي القاهرة وسط الموصل وأطلقوا النار على العائلة مما أدى إلى مقتل شقيقتين وإصابة والدتهما بجروح.

وأضاف أن المسلحين قاموا بزرع عبوة ناسفة داخل المنزل قبل مغادرته، ولدى وصول دوريات الشرطة إلى المنزل انفجرت العبوة مما أسفر عن إصابة اثنين من عناصر الشرطة بجروح.

وكانت الشقيقتان تعملان موظفتين في محافظة نينوى وإحداهما أم لثلاثة أطفال.

وأكد الجيش الأميركي لوكالة الصحافة الفرنسية وقوع الحادث.

وكانت وزارة حقوق الإنسان في العراق قد أعلنت الأربعاء، أن 2270 عائلة مسيحية نزحت من الموصل إثر عمليات قتل طالت 12 من أبناء الطائفة وتدمير ثلاثة منازل.

وتأتي هذه الحادثة بعد يوم من إعلان المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن مئات من العائلات المسيحية التي كانت فرت من مدينة الموصل في أكتوبر/تشرين الأول جراء أعمال عنف بحقها، بدأت العودة إليها.

وأفادت بعثة لمفوضية اللاجئين زارت الموصل أن أكثر من 300 عائلة كانت قد توجهت إلى منطقة الحمدانية عادت إلى الموصل، عاصمة محافظة نينوى التي تبعد 370 كلم شمال بغداد.

وانتشر نحو 35 ألف شرطي وجندي عراقي داخل الموصل التي تعد المعقل الأخير للقاعدة في مدن العراق وتعتبر واحدة من أخطر المدن العراقية.

وكان نحو 800 ألف مسيحي يقيمون في العراق قبل الحرب العراقية في مارس/آذار2003. ومنذ ذلك الحين، غادره نحو 250 ألفا.

ويتعرض المسيحيون في العراق لأعمال عنف منتظمة يشنها متمردون من الشيعة والسنة على السواء.

جندي عراقي يقتل جنديين أميركيين

وفي الموصل أيضا وخلال القيام بدورية مشتركة في وسط المدينة أطلق جندي عراقي النار على جنود أميركيين فقتل اثنين على الأقل وأصاب ستة آخرين، طبقا لما ذكره مصدر في وزارة الداخلية.

وأكد متحدث باسم الجيش الأميركي في منطقة شمال العراق وقوع الهجوم موضحا أن جنديين أميركيين قتلا وأصيب ستة بنيران أسلحة خفيفة.

وأضاف المتحدث أنه تم قتل الجندي العراقي وأن هناك تحقيقا شاملافي ملابسات الحادث.

وأوضح مصدر في وزارة الداخلية أن جنديا أميركيا صفع الجندي العراقي مما دفعه إلى الإقدام على هذا العمل.

وبذلك يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق إلى 4195 منذ مارس/آذار 2003 حسب إحصاء لوكالة الصحافة الفرنسية اعتمدت فيه على موقع مستقل على الانترنت.
XS
SM
MD
LG