Accessibility links

المجلس الأعلى يرفض بشكل قاطع دعوة المالكي توسيع صلاحياته


أكد النائب ضياء الدين الفياض عن الائتلاف العراقي الموحد والقيادي في منظمة بدر التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي في العراق، رفض منظمته دعوة رئيس الوزراء لتوسيع صلاحيات الحكومة المركزية.

وقال في حديث مع "راديو سوا": "تصريحات المالكي نرفضها جملة وتفصيلا، يجب أن يبتعد هو ورئاسة الجمهورية عن الطعن بالأشياء المهمة التي أسسنا عليها العراق الجديد، وهي أن لا تكون هناك سلطة فولاذية مركزية، تحكم البلد كله".

وأبدى الفياض اعتراضه على تشكيل مجالس الإسناد، لأنها غير دستورية على حد قوله: "مجالس الإسناد غير دستورية، ثم من أين تصرف لها الموارد المالية؟ لأننا لم نصادق على هكذا ميزانية، فكيف يجتهد أحد كائنا من كان لتشكيل المجالس، وإذا كانت لأغراض حزبية فليجعلها لحزبه، كما يفعل بعض الأحزاب، والكيانات السياسية".

من جانبه أكد القيادي في حزب الدعوة الإسلامية، والنائب عن الائتلاف علي الأديب تشكيل مجالس الإسناد لغرض توطيد الأمن في العراق، وقال: "مجالس الإسناد حكومية شكلت من أجل توطيد الأمن في العراق، وأعتقد بأن الأخوان في المجلس الأعلى، فسروا الخطوة لمصلحة حزب معين وليس للدولة. المهم أن رئيس الوزراء معني بشؤون الدولة تنفيذيا، وإذا كان من حزب الدعوة، فلا يعني ذلك أن عمله يصب في صالح حزبه، وإنما من أجل الوطن".

يشار إلى أن حزب الدعوة الإسلامية، والمجلس الأعلى الإسلامي في العراق كيانان أساسيان في كتلة الائتلاف التي تقود الحكومة، ويرتبطان مع الحزبين الكرديين الرئيسيين بتحالف رباعي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG