Accessibility links

logo-print

خطف دبلوماسي إيراني في باكستان وطهران تحمل حكومة زرداري مسؤولية إطلاق سراحه


خطف مسلحون مجهولون اليوم الخميس دبلوماسيا إيرانيا يعمل في القسم التجاري لقنصلية بلاده في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان بعد قتل حارسه الشخصي، وفقا لما أعلنته الشرطة الباكستانية.

وقالت الشرطة إن مسلحين مجهولين هاجموا سيارة الدبلوماسي حشمت الله أطهرزاده بعد دقائق من مغادرته منزله في حي حياة آباد متوجها إلى القنصلية الإيرانية. وأضافت الشرطة أن المسلحين اقتادوا الدبلوماسي بسيارتهم إلى جهة مجهولة بعد قتلهم لحارسه.

وأدانت الحكومة الإيرانية الهجوم بشدة ووصفته بالعمل الإرهابي .

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقوي في بيان أن الحكومة الباكستانية تتحمل مسؤولية أمن الدبلوماسيين الإيرانيين.

من جهته، قال سفير إيران لدى باكستان ماشاء الله شاكري في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الإيرانية إن حكومة إسلام آباد مسؤولة طبقا لمعاهدة فيينا عن حفظ امن الدبلوماسيين الأجانب.

وأضاف شاكري أن السفارة بدأت منذ أن وقع الحادث مساعيها بالتعاون مع المسؤولين الباكستانيين للتعرف على هوية المهاجمين وإطلاق سراح أطهرزادة في أسرع وقت ممكن.

ووقع الهجوم في المنطقة ذاتها التي قتل فيها مسلحون مجهولون يوم الأربعاء أميركيا يعمل في المجال الإنساني وسائقه الباكستاني.
XS
SM
MD
LG