Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تحذر من موت الملايين إذا ما قل تمويل مكافحة الأيدز


قال رئيس صندوق مكافحة مرض فقدان المناعة المكتسبة المعروف بالـ الايدز التابع للأمم المتحدة، إن ملايين الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض أو الفيروس المسبب له سيموتون إذا ما خفض المانحون الكبار الذين يواجهون أزمة مالية عالمية مساعداتهم حتى ولو لستة أشهر.

وحذر بيتر بيوت المدير التنفيذي للصندوق من أن الدول الأشد فقرا في أفريقيا وآسيا ستتحمل أشد الأعباء مع تقلص فرص الحصول على الرعاية الصحية.

وقال بيوت "إذا قطعنا التمويل حتى لمدة ستة أشهر أو عام فهذا سينتج عنه وفاة الملايين".

وأضاف "إذا قطعنا هذه الأنشطة فسنضطر لدفع ثمن ذلك لاحقا لأن مزيدا من الأشخاص سيكونون قد أصيبوا بالفيروس."

هذا وقد توقع بأن الدول ذات الدخل المرتفع والتي يطلق عليها اسم الدول المانحة ربما قد تخفض ميزانيات مساعداتها، التي تعتبر حيوية لبقاء ملايين الأشخاص في الدول الفقيرة على قيد الحياة.

وكان خبراء ومانحون دوليون مثل بيل غيتس مؤسس ورئيس شركة مايكروسوفت قد كشفوا بأن الأزمة المالية العالمية ستستمر عامين أو ثلاثة الامر الذي سيجبر الدول الغنية على خفض الإنفاق في مجال المساعدات الصحية.

وأظهرت إحصاءات صندوق مكافحة الأيدز أن 33 مليون شخص تقريبا مصابين بهذا الفيروس في أنحاء العالم كله عام 2007 أي بانخفاض بسيط عن عام 2006 الذي كان فيه عدد المصابين 32.2 مليونا.

ويتلقى نحو ثلاثة ملايين شخص عقاقير للعلاج من الأيدز في دول متوسطة ومنخفضة الدخل بينما تراجع عدد الذين يموتون بسبب هذا المرض في شكل بارز مقارنة بالذين قضوا جراءه في التسعينيات من القرن الماضي.

XS
SM
MD
LG