Accessibility links

ولد الشيخ عبدالله يقول إنه لا يزال يعتبر نفسه الرئيس الشرعي لموريتانيا


قال الرئيس الموريتاني المخلوع سيدي ولد الشيخ عبد الله الخميس إنه مازال يعتبر نفسه الرئيس الشرعي لموريتانيا ، على الرغم من فرض الإقامة الجبرية عليه، بعد نقله من نواكشوط إلى قرية لمدن مسقط رأسه.

وهذا هو أول تصريح للرئيس ولد الشيخ عبدالله منذ أن أطاح به انقلاب عسكري في السادس من أغسطس/آب الماضي.

وكانت السلطات العسكرية الحاكمة في موريتانيا قد نقلت الرئيس المخلوع الخميس من المقر الذي احتجز فيه منذ الانقلاب العسكري ووضعته قيد الإقامة الجبرية في مسقط رأسه في قرية لمدن.

كما سمحت السلطات لزوجة الشيخ عبدالله وابنته بمغادرة العاصمة للانضمام إليه.

وقال ولد الشيخ عبدالله: "أنا هنا في مسقط رأسي، ولكن بصفتي رئيسا شرعيا، أرى أن حريتي لا تزال محدودة وإنني ممنوع من ممارسة مهماتي".

وأكد الرئيس المخلوع أنه يستطيع استقبال زوار والتحدث إلى صحافيين، فيما توجه مسؤولون في الجبهة الوطنية للدفاع عن الديموقراطية المناهضة للانقلاب إلى لمدن للقائه، حيث من المقرر أن يعقدوا مؤتمرا صحافيا في القرية مساء الخميس.
XS
SM
MD
LG