Accessibility links

logo-print

سياسي تركماني يشدد على أهمية تشكيل مجالس إسناد في كركوك


انتقد علي مهدي نائب رئيس حزب توركمان ايلي وعضو مجلس المحافظة عن القائمة التركمانية موقف القيادات الكردية من قرار رئيس الوزراء نوري المالكي بشأن تشكيل مجالس إسناد في كركوك.

وعبر مهدي في حديث مع "راديو سوا" عن أسفه لأن الدعوة لتشكيل مجالس إسناد في كركوك تلقى معارضة من الأحزاب الكردية، مؤكدا أن تلك المجالس في حال تشكيلها ستقوم بدعم الحكومة المركزية.

وأوضح أن آلية عمل تلك المجالس ومهامها لا تزال غير واضحة، لافتا إلى أن حزبه كان قد دعا في وقت سابق إلى تشكيل مجلس للوحدة الوطنية في كركوك، وأضاف قوله: "نحن في حزب توركمن ايلي كنا قد طرحنا في العام 2006 مقترحا بتشكيل مجلس للوحدة الوطنية في كركوك يضم لجنة المذاهب والقوميات لغرض النظر في تباين وجهات النظر في المدينة وتعزيز الوحدة الوطنية والعملية الديمقراطية في كركوك".

وأشار مهدي إلى أن كركوك بحاجة إلى تشكيل مثل تلك المجالس لتنظيم العلاقة بين قومياتها المتعددة، خاصة مع قرب وصول لجنة تقصي الحقائق إلى المحافظة، وقال: نؤكد على ضرورة وجود مؤسسة في كركوك تنظر في المشاكل الرئيسية بين القوميات في المدينة، ونرى أن تشكيل مثل تلك المجالس من شأنه تنظيم العلاقات بين المذاهب والقوميات وتساعد في العملية الديمقراطية وتقرب وجهات النظر، لاسيما في وقت توشك فيه اللجنة البرلمانية الخاصة بالمادة 24 من قانون الانتخابات على الوصول إلى المدينة لحل القضايا العالقة في كركوك".

وكان الحزبان الكرديان الرئيسان قد حذرا في بيان مشترك لهما المواطنين ورؤوساء العشائر في كردستان والمناطق المتنازع عليها من الانخراط في تلك المجالس التي وصفاها بالمخالفة للدستور وأحياء للعلاقات الرجعية بحسب البيان، الأمر الذي أثار دهشة المالكي ودفعه إلى أن يدعوهما إلى تبني أسلوب الحوار والتفاهم بدلا من اتباع ما وصفه بأسلوب الترهيب.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG