Accessibility links

logo-print

قائمقام تلكيف: مقتل الشقيقتين ليس مؤشرا على عودة استهداف مسيحيي الموصل


أكد باسم بلو قائمقام قضاء تلكيف التابعة لمدينة الموصل أن الحادث الذي وقع الأربعاء في الموصل، وأسفر عن مقتل شقيقتين مسيحيتين وإصابة والدتهما بجروح هو محاولة لترهيب العوائل المسيحية ومنعها من الرجوع إلى منازلها.

وأشار بلو إلى جدية الحكومة في الحد من عمليات استهداف المسيحيين في الموصل وأضاف في حديث مع "راديو سوا" قائلا: "حادث أمس كان يهدف إلى إخراج المسيحيين من الموصل، وهو محاولة من ناس خارجين عن القانون لإثارة الهلع بين العوائل المسيحية لتخويفها من العودة إلى الموصل، خاصة هذه الفترة حيث شهدت رجوع العديد من تلك العوائل إلى المدينة. غير أن كل تلك العمليات لن تثني هذه العوائل عن العودة إلى منازلها ومساكنها، كما أن الإجراءات الأمنية مشددة لتوفير الحماية خاصة في المناطق ذات الأغلبية المسيحية والحكومة العراقية تعمل جاهدة في هذا الشأن".

ووصف بلو الحادث بالعرضي وليس مؤشرا لتجدد الهجمات ضد المسيحيين في الموصل، حسب تعبيره، داعيا العوائل المسيحية إلى الصمود أمام محاولات من وصفهم بالخارجين عن القانون، والرامية إلى خلق الفتنة بين أبناء الشعب الواحد، على حد قوله: "الوضع الأمني في الموصل أصبح أهدأ من قبل، وقد تحدث حادثة او حادثتين من هذا القبيل، وحادث أمس قد يكون عرضيا، من غير الممكن أن نعتبره مؤشرا على عودة عمليات الاستهداف ضد المسيحيين".

وأبدى بلو تفاؤلا بأن تشهد الفترة المقبلة عودة العوائل المسيحية إلى منازلها في الموصل، مضيفا: "أنا شخصيا متفائل جدا بأن تعود العوائل المسيحية إلى الموصل وترجع تتعايش مع مكونات الشعب في المدينة".

ولا يزال الوضع الأمني في الموصل يشكل مصدر قلق للعوائل المسيحية النازحة التي ترغب بالعودة إلى منازلها في المدينة.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG