Accessibility links

مسرح في بيروت يروي معاناة اللبنانيين الراغبين في الهجرة


جذبت مسرحية لبنانية تناقش موضوع هجرة الشباب اللبنانيين بعد أيام معدودة على انطلاقة عرضها.

وتروي المسرحية، وهي تحت عنوان "قدام باب السفارة ... الليل كان طويلا"، قصة مجموعة من الشباب اللبنانيين الذين ينتظرون ساعات طويلة أمام سفارة غير محددة وسط بيروت آملين في الحصول على تأشيرة هجرة من لبنان.

وتحكي المسرحية، التي يستضيفها "مسرح المدينة" قي بيروت، حوارا أثناء ساعات الانتظار الطويلة بين جمع من الشباب المنتمين إلى طوائف وشرائح اجتماعية مختلفة، حيث يدور جدل بينهم حيال الإحباط الذي يعيشونه جراء تردي الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

وقالت نضال الأشقر، كاتبة المسرحية ومخرجتها، إن مسألة الهجرة اللبنانية تعكس عمق المشكلات في البلاد. وأوضحت إنها اختارت تناول الموضوع في الذكرى الخامسة عشرة لإنشاء مسرح المدينة الذي أسسته والذي اشتهر بعرض مسرحيات جريئة تناولت موضوعات محرمة كالجنس وحقوق المرأة.

ولفتت الأشقر إلى أن كثيرين من الشباب الخريجين لا يجدون ملاذا آخر غير الهجرة بسبب المشكلات السياسية والاقتصادية.

وعلقت المواطنة فداء الزين التي شاهدت المسرحية بالقول: "أحببت المسرحية كثيرا. الأغاني فيها مشجعة وحلوة ومؤثرة"، فيما اعتبرها المواطن سالم شلالا بأنها "تعكس معاناة الشعب اللبناني والواقع الذي يتذمر منه كثيرون".

ولا توجد إحصاءات رسمية بشأن عدد اللبنانيين في الخارج لكن هناك اعتقادا سائدا بان عدد اللبنانيين في المهاجرين يعادل ثلاثة أضعاف عدد اللبنانيين الموجودين في لبنان والبالغ عددهم نحو أربعة ملايين نسمة.

XS
SM
MD
LG