Accessibility links

logo-print

‏عنان يحذر من "حسابات خاطئة" بشأن سورية


عنان خلال لقائه مع العربي

عنان خلال لقائه مع العربي

حذر موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان الخميس من "حسابات خاطئة" بشأن الوضع في سورية قد يكون لها آثار على المنطقة بأسرها.

وقال عنان في مؤتمر صحافي مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أنه "لا يجب أن ننسى الآثار المحتملة لسورية على المنطقة في حال أي حسابات خاطئة".

"مزيد من التسلح يزيد الوضع سوءا"

وحذر عنان من أن المزيد من التسلح في سورية يزيد الوضع سوءا، وذلك بعدما صدرت دعوات عدة لتسليح المعارضة السورية.

ودعا عنان في تصريح بعد اجتماع مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، المعارضة السورية إلى التعاون معه من أجل حل سياسي للأزمة في سورية.

وقال عنان إن على المعارضة السورية أن تأتي بجميع أطيافها لتعمل معنا من أجل البحث عن حل يحقق طموحات الشعب السوري.

وأكد عنان "سنبذل قصارى جهدنا من أجل التعجيل بوقف الأعمال العدائية ووقف القتل والعنف" الذي أسفر عن سقوط قرابة 8500 قتيل منذ بدء الحركة الاحتجاجية في منتصف مارس/ آذار 2011 الماضي بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتابع "ولكن بالطبع الحل النهائي للأزمة يكمن في التسوية السياسية".

وتأتي زيارة عنان للقاهرة قبل يومين من اجتماع يكتسب أهمية كبيرة بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظرائه العرب السبت في العاصمة المصرية.

بداية انقسامات في الموقف العربي

واتخذت مصر الخميس، لأول مرة منذ اندلاع الانتفاضة في سورية ضد نظام بشار الأسد قبل نحو عام، موقفا متمايزا بشكل واضح عن موقف السعودية مما يؤشر إلى بداية انقسامات في الموقف العربي حيال الأزمة السورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية عمرو رشدي إن الوزير المصري عرض خلال اجتماعه مع عنان "رؤية مصر القائمة على ضرورة الحفاظ بكل السبل الممكنة على وحدة سورية الإقليمية وحذر من أن طبيعة سورية الجغرافية والبشرية ستلحق ضررا هائلا بالمنطقة إذا ما تحول الوضع إلى حرب أهلية مسلحة".

وأضاف أن الوزير المصري، الذي أعلن الأربعاء معارضة القاهرة لتسليح المعارضة السورية، حذر كذلك من أن "انفجار الموقف في سورية لن تقتصر آثاره على سوريا فقط وإنما ستمتد إلى المنطقة بأسرها".

وكان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل قد أكد مجددا الأحد تأييد بلاده تسليح المعارضين السوريين.

وقال الفيصل إن "الجهود الدولية فشلت للأسف الشديد، ولم نلمس نتائج منشودة لوقف نزيف الدم والمجازر في سورية"، مشيرا في معرض حديثه عن ضرورة تسليح المعارضة السورية "لم أقل شيئا لا يريده السوريون فهم لا يريدون النظام الذي يصر على البقاء عبئا على الشعب رغبة السوريين في التسلح دفاعا عن أنفسهم حق لهم. لقد استخدمت أسلحة في دك المنازل تستخدم في حرب مع الأعداء".

يذكر أن الفيصل كان قد اعتبر خلال لقاء مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على هامش المؤتمر الدولي حول سورية في تونس في الرابع والعشرين من فبراير/ شباط الماضي، أن تسليح المعارضة "فكرة ممتازة لأنهم بحاجة إلى توفير الحماية لأنفسهم".

وتتبنى موسكو موقفا مدافعا عن النظام السوري وقد استخدمت حق النقص (الفيتو) مرتين خلال الشهور الأخيرة في مجلس الأمن الدولي لمنع اتخاذ قرارات تدين النظام السوري.

XS
SM
MD
LG