Accessibility links

أوباما يلتقي هيلاري كلينتون والصحافة تتداول باسمها لمنصب وزارة الخارجية


التقى الرئيس المنتخب باراك أوباما بالمرشحة السابقة في سباق البيت الأبيض السناتور الديموقراطية هيلاري كلينتون في مدينة شيكاغو&#46 وقال مسؤول في الحزب الديموقراطي رفض الكشف عن اسمه إن أوباما وكلينتون اجتمعا بعد ظهر يوم أمس الخميس في مكتب الرئيس المنتخب في شيكاغو.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس بأن موكب كلينتون التي ما زالت تحظى بحراسة خاصة لكونها السيدة الأولى السابقة شوهد وهو يغادر المجمع الذي يقع فيه مكتب أوباما.

هذا وكانت شبكات إخبارية أميركية قد نقلت عن مقربين من أوباما بأن السيدة الأولى السابقة من بين الأسماء المطروحة لتولي وزارة الخارجية الاميركية.

ونقلت محطة NBC News عن مستشارين لأوباما لم تكشف عن هويتهم قولهم إن تعيين كلينتون مطروح.

وقالت المحطة إن مساعديها ومساعدي الرئيس المنتخب أشاروا إلى أنه لم يأخذ بعد رأيها في تولي المنصب، على الرغم من أنه أمضى ساعات طويلة في اجتماعات خاصة مغلقة في مكتبه في شيكاغو بشأن انتقال السلطة في البيت الأبيض.

وقال فيليب رينيس كبير مستشاري كلينتون إن أي تكهنات متعلقة بالحكومة والتعيينات الأخرى للإدارة هي حقا من اختصاص الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب أوباما.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن محللين أن شغل كلينتون للمنصب يمكن أن يساعد في إعادة توحيد الحزب الديموقراطي.

كما يمكن أيضا أن يعني تعيينها لهذا المنصب تبني سياسة خارجية أكثر تشددا من التي دعا إليها أوباما خلال حملته الانتخابية.

يذكر أن كلينتون السيدة الأولى سابقا هي الآن في ولايتها الثانية كعضو في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك.

وطرح اسمها لمنصب وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس أوباما بعد أشهر من هزيمتها أمامه في الانتخابات الأولية للحزب الديموقراطي.

ويذكر أيضا أن كلينتون كانت قد ركزت خلال ترشحها للرئاسة على ضرورة هزيمة القاعدة وطالبان في أفغانستان وضمان عدم انتشار الأسلحة النووية.

وتتداول الصحف الأميركية بأسماء عدة شخصيات لتولي الخارجية الأميركية ولاسيما جون كيري المرشح الديموقراطي السابق للانتخابات الرئاسية في 2004، وبيل رتشاردسون حاكم نيو مكسيكو وسفير الولايات السابق في الأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG