Accessibility links

بوش: النظام العالمي يحتاج إلى الوقت ليتأثر بالإجراءات المتخذة والإصلاحات المقبلة


شدد الرئيس بوش اليوم الجمعة على ضرورة إجراء إصلاحات على النظام المالي العالمي بهدف جعله متكيفا مع واقع القرن الحادي والعشرين، مبديا في الوقت نفسه معارضته مجددا لأي مبالغة في الحماية.

وأشار بوش قبيل ساعات من استقباله قادة الدول المشاركة في قمة مجموعة العشرين إلى ضرورة التعاون الدولي لحل الأزمة الراهنة، لكنه نبه أيضا إلى أن الاقتصاد العالمي يحتاج إلى الوقت ليتأثر بالإجراءات المتخذة والإصلاحات المقبلة.

هذا ومن المقرر أن تضع القمة التي تستمر ليومين لائحة من الأهداف الاقتصادية الواجب تحقيقها، إضافة إلى وضع جدول زمني يمنع الأزمة المالية من التحول إلى حالة ركود طويلة الأمد.

وعلى صعيد متصل، قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في عددها الصادر اليوم الجمعة إن قادة الدول الصناعية والنامية العشرين سيتخذون قرارا بإنشاء هيئة لمراقبة 30 مصرفا عالميا.

وأوضحت الصحيفة أن الهيئة الجديدة التي سيطلق عليها اسم هيئة المراقبين تهدف إلى إضافة مستوى مراقبة جديد للمصارف ورصد أي مجازفة مبالغ فيها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية واليابان واكبر الدول النامية على وشك التوصل أيضا إلى اتفاق لاستحداث نظام وقائي مبكر بغية رصد مواطن الضعف في النظام المالي العالمي.

وقد تعهد رئيس بنك الاحتياط الفدرالي الأميركي بن بيرنانكي بالعمل عن كثب مع البنوك المركزية الأخرى لإصلاح الأزمة المالية العالمية.

وفي ملاحظات سيلقيها خلال اجتماع لرؤساء البنوك المركزية يعقد في فرانكفورت الألمانية، أشار بيرنانكي إلى أن الأوضاع غير المستقرة في الأسواق والمؤشرات الأولية للوضع الاقتصادي تؤكد أن التحديات ما زالت مستمرة.

وشدد على أن صانعي القرار يراقبون الوضع عن كثب ويجرون اتصالات مكثفة. وأضاف أنهم على استعداد لاتخاذ أية إجراءات إضافية إذا اقتضت الحاجة.
XS
SM
MD
LG