Accessibility links

واشنطن بوست: الأزمة المالية الحالية قد تزيد من مخاطر التعرض لهجمات إرهابية


ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم أن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية يخشون من أن تؤدي الأزمة المالية الحالية إلى إضعاف الحكومات الموالية للغرب في أنحاء العالم وتقويض قدرة الحكومة الأميركية على مواجهة أية تهديدات أمنية جديدة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الحكومة الأميركية ومحللين لم تكشف عن هوياتهم أن الأزمة الاقتصادية زادت من مخاطر التعرض لهجوم إرهابي على المدى القريب نظرا لأن الجماعات المتطرفة تبحث عن ثغرات جديدة في الدفاعات.

من ناحية أخرى، يعتقد خبراء الاستخبارات إنه اذا طالت الأزمة فإن ذلك يهدد بقاء الدول الصديقة للغرب في باكستان والشرق الأوسط لأن الدول الغربية ستصبح مضطرة إلى خفض نفقاتها على الدفاع والاستخبارات كما ستخفض مساعداتها الخارجية.

وقالت الصحيفة إن الأزمة يمكن كذلك أن تسرع في تحول مركز العالم إلى آسيا مع زيادة نفوذ الصين وغيرها من الدول الأسيوية في المؤسسات المالية الدولية.

وقالت الصحيفة إن الخبراء يشعرون بالقلق بشكل خاص بشأن باكستان التي خفضت من قيمة عملتها كما شارفت مخزوناتها من العملة الصعبة على النفاد.

كما يشعر المحللون بقلق بشأن تأثير انخفاض أسعار النفط على الدول التي تعتمد على الذهب الأسود مثل اليمن التي يرتفع فيها عدد الشبان العاطلين عن العمل ويرتفع فيها الدعم للجماعات الإسلامية المسلحة.
XS
SM
MD
LG