Accessibility links

logo-print

ناشطون فلسطينيون يطلقون صاروخا من قطاع غزة وسط تحذيرات دولية من أزمة إنسانية


صرح الجيش الإسرائيلي بأن ناشطين فلسطينيين أطلقوا صاروخا من قطاع غزة على إسرائيل صباح السبت وسط تزايد التحذيرات من حصول أزمة إنسانية في القطاع المحاصر الذي تسيطر عليه حركة حماس، وذكر متحدث عسكري إسرائيلي أن الصاروخ الذي أطلق من شمال قطاع غزة لم يتسبب بأية أضرار أو إصابات.

وذكر متحدث باسم الجيش أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا من شمال قطاع غزة صاروخا لم يتسبب بأية إضرار أو إصابات.

ويأتي إطلاق الصاروخ وسط مناوشات مستمرة منذ 11 يوما بين الفلسطينيين وإسرائيل قوضت التهدئة الهشة التي استمرت خمسة أشهر. وقامت إسرائيل على اثر ذلك بإغلاق كافة معابرها مع غزة مما حال دون وصول السلع الضرورية لسكان القطاع. وقد قررت الحكومة الإسرائيلية الجمعة مواصلة إغلاق المعابر بعد أن أطلق مسلحون فلسطينيون عددا من الصواريخ وصلت إلى مدينة عسقلان الإسرائيلية.

وحث عدد من المنظمات الدولية والحقوقية إسرائيل على تخفيف حصارها القاسي على غزة والسماح بمرور قافلات الأغذية ومواصلة إمداد القطاع الفقير بالوقود.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه البالغ بشان تدهور الوضع الإنساني والأمني في غزة وجنوب إسرائيل. ويدعو كافة الأطراف إلى الالتزام بالحقوق الدولية الإنسانية وحقوق الإنسان".

اوكسفام تحذر من كارثة إنسانية في غزة

وقد حذرت منظمة اوكسفام الإنسانية البريطانية من خطر كارثة إنسانية في غزة ان لم يرفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع الفلسطيني.

وقال مدير اوكسفام جيريمي هوبس انه "يتوجب على قادة العالم أن يشددوا الضغط السياسي من اجل رفع الحصار عن غزة"، مضيفا "أمام ضرورة إنسانية ينبغي على القادة الإسرائيليين أن يستأنفوا على الفور إمداد غزة".

وتابع "إن لم يبذل الإسرائيليون والفلسطينيون الجهود الضرورية للإبقاء على التهدئة السارية مبدئيا منذ يونيو/حزيران فان النتيجة قد تكون كارثية على المدنيين في غزة وفي المدن الإسرائيلية القريبة". وأضاف محذرا أن تقاعس المجتمع الدولي "سيزيد المعاناة البشرية تفاقما وقد يضع فرص السلام في خطر اكبر".

وتفرض إسرائيل حصارا على قطاع غزة منذ يونيو/حزيران 2007، اثر بسط حركة حماس سيطرتها بالقوة على القطاع. وفي يناير/كانون الثاني 2008 شددت هذا الحصار ردا كما قالت على إطلاق صواريخ فلسطينية على جنوب إسرائيل.
XS
SM
MD
LG