Accessibility links

باراك أوباما يطلب من الكونغرس الإسراع في إقرار مبلغ من المال لخطة ثانية لإنعاش الاقتصاد


طلب الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما السبت من الكونغرس الإسراع في إقرار مبلغ لخطة ثانية لإنعاش الاقتصاد.

وقال أوباما في كلمة بثت عبر الإذاعة والانترنت إن علينا التحرك الآن، مضيفا أن الكونغرس سيجتمع الأسبوع المقبل للتصدي لنتائج الأزمة الاقتصادية ودعا أعضاءه إلى تبني دفعة أولى لخطة إنقاذ.

ويدفع الكونغرس الذي يهيمن عليه الديموقراطيون، حتى قبل تنصيب اوباما رسميا في 20 يناير/كانون الثاني المقبل، إلى تبني خطة إنعاش بقيمة تتراوح من 60 إلى 100 مليار دولار تنص على استثمارات في البنى التحتية ومساعدات للمالكين العاجزين عن تسديد قرضهم العقاري.

وقد صوت مجلس النواب الشهر الماضي على خطة بقيمة 61 مليار دولار لكن مجلس الشيوخ لم يتبناها وعارضها الرئيس بوش. وكان تم التصويت على خطة أولى للإنعاش بقيمة 150 مليار دولار في فبراير/شباط ترتكز على تسديد الضرائب.

مجموعة العشرين

وفي ما يتعلق بعقد قمة قادة الدول الصناعية الكبرى والاقتصادات الناشئة أي مجموعة العشرين الجمعة والسبت في واشنطن عبر أوباما عن ارتياحه لان الأزمة الاقتصادية العالمية تتطلب ردا عالميا منسقا. ولا يشارك اوباما في القمة لكن فريقه الانتقالي أرسل وزيرة الخارجية السابقة مادلين اولبرايت والبرلماني الجمهوري السابق جيم ليش لاجراء لقاءات غير رسمية مع الوفود المشاركة.

ودعا الرئيس المنتخب الى انتهاج سياسة استثمارات على المدى الطويل بغية خلق وظائف جديدة وتعزيز الطبقة الوسطى والحفاظ على تنافسية الاقتصاد الأميركي في القرن الحادي والعشرين. ويذكر ان مجموعة العشرين التي انشئت عام 1999 تلتقي بعد الأزمتين الأسيوية والروسية لجمع الدول الصناعية والناشئة الكبرى حول طاولة واحدة، في نهاية الأسبوع الجاري في واشنطن في أول قمة تعقد على مستوى قادة دولها الأعضاء.

وتجمع هذه الهيئة كل سنة وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة الثماني ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة واليابان وكندا وايطاليا وبريطانيا وروسيا إضافة إلى الأرجنتين والبرازيل والمكسيك والصين والهند واستراليا واندونيسيا والسعودية وجنوب إفريقيا وكوريا الجنوبية وتركيا والاتحاد الأوروبي.

كذلك يتمثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في اجتماعات مجموعة العشرين.

وأنشأت مجموعة السبع هذه الهيئة في فترة شهدت أزمات مالية متتالية في أسيا وروسيا وأميركا اللاتينية، سعيا لتعميق الحوار الاقتصادي بين القوى العالمية الرئيسية من اجل تسوية الأزمات أو تجنبها. ويناقش قادة دول المجموعة أيضا خلال اجتماعاتهم مسائل الميزانيات والنقد والنمو والتجارة والطاقة. وتمثل المجموعة ثلثي سكان العالم وحوالي 90 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي العالمي.

وتثير تسمية "مجموعة العشرين" التباسا في بعض الأحيان إذ تستخدم أيضا في إطار مفاوضات منظمة التجارة العالمية في إشارة إلى مجموعة تضم أيضا البرازيل والصين واندونيسيا والمكسيك والأرجنتين، أنشئت خلال قمة منظمة التجارة العالمية في كانكون بالمكسيك عام2003 .

وتجمعت دول تلك المجموعة برعاية البرازيل للدفاع عن مصالحها الزراعية في وجه الدول الغنية وهي تطالب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان بوقف مساعداتها الزراعية لاعتبار أنها تثير خللا في عمل الأسواق الدولية وتلحق ضررا بالدول النامية.
XS
SM
MD
LG