Accessibility links

logo-print

الرئيس الفرنسي ساركوزي يعلن الحصول على تأييد روسي لإجراء محادثات بشأن الأمن الأوروبي


قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي انه حصل على تأييد روسي لإجراء محادثات بشأن الأمن في أوروبا العام القادم وحث كلا من موسكو والولايات المتحدة على تجميد خطط الصواريخ إلى ذلك الحين.

وقال ساركوزي الذي كان يتحدث بعد قمة أوروبية روسية في نيس انه عبر للرئيس الروسي ديمتري ميدفيدف عن قلقه بشأن تهديد الكرملين بنشر صواريخ في جيب بالقرب من بولندا ردا على خطط أميركية لنشر الدرع الدفاعية المضادة للصواريخ في اوروبا.

وقال ساركوزي "أشرت إلى الرئيس ميدفيدف عن مدى قلقنا بشأن هذا الإعلان وكيف يمكن عدم القيام بأي نشر في أي جيب إلى أن نبحث الأحوال الجغرافية السياسية للأمن في أنحاء اوروبا." وقال إنه بوصفه رئيس الاتحاد الأوروبي فانه اقترح الاجتماع في منتصف عام 2009 لوضع الأساس لما يمكن أن يصبح مستقبل الأمن الأوروبي. وتتولى فرنسا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي حتى نهاية العام. وقال ساركوزي إن مثل هذه القمة التي قد تعقد تحت إشراف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لن تكون حاسمة لكنها يمكن أن تضع الأسس لاتفاق امني أوروبي في المستقبل.

وقال وهو يشير إلى خطط أميركية لنشر نظام مضاد للصواريخ في بولندا وجمهورية التشيك خلال الفترة من الآن وحتى ذلك الحين لا تتحدثوا عن نشر الدرع الصاروخية التي لا تجلب شيئا للأمن وتعقد الأمور.

وقال ميدفيديف ان تصريحاته بشأن نشر صواريخ في مواقع غربي روسيا في كالينينغراد كانت ردا على الخطط الأميركية التي ترى موسكو أنها تمثل تهديدا رغم تأكيدات واشنطن بأنها تستهدف حماية الولايات المتحدة وحلفائها من دول مارقة مثل إيران. وقال ميدفيدف في المؤتمر الصحفي المشترك مع ساركوزي "نحث الجميع على الامتناع عن اتخاذ خطوات أحادية تؤثر على الأمن إلى أن يتم توقيع اتفاق جديد." وقال إن روسيا لم تتخذ مثل هذه الخطوات منفردة على الإطلاق.
XS
SM
MD
LG