Accessibility links

logo-print

عرب كركوك وتركمانها يبدون موافقة مشروطة على نظام الأقاليم الفيدرالية


أجمع العرب والتركمان في كركوك على تأييد إقامة نظام الأقاليم في العراق مشترطين أن لا تستند الأقاليم في تشكيلها إلى أسس طائفية أو مذهبية أو حتى حزبية، جاء ذلك على خلفية إعلان محافظ البصرة وائل عبد اللطيف عن نيته في تشكيل إقليم البصرة الفيدرالي.

وفي هذا الشأن قال اسماعيل الحديدي أحد أبرز وجهاء عشيرة الحديديين وأمين عام "ملتقى كركوك بيتنا" لـ"راديو سوا": "إذا هذا الموضوع مقر في الدستور ماذا نفعل نحن لكننا كعرب ضد تجزئة العراق نريده أن يبقى واحدا موحدا أما اذا كان نظام الأقاليم فيه خدمة للعراق وشعبه نحن لانعترض عليه بشرط أن لا تكون الفيدرالية مشكلة على أساس اثني أو قومي أو طأئفي أو حزبي أو استغلال خاص خشيتنا من هذا الشيء حقيقة".

وفي رده على سؤال حول موقف عرب كركوك من اقامة الاقاليم الفيدرالية في العراق أجاب الحديدي:
"معروف بشكل عام أن العرب لم يصلوا إلى مرحلة من الثقافة الديمقراطية حتى يباشروا بالتهنأة والمباركة لتشكيل الأقاليم".

واتفق أنور بيرقدار رئيس حزب العدالة التركماني في الراي مع الحديدي وقال لـ"راديو سوا": "اليوم اقليم كردستان هو اقليم كردي وفي حال تشكيل اقليم أو فيدرالية في الجنوب لا شك بأنه سيكون شيعيا واذا شكل اقليم في المنطقة الغربية سيكون سنيا مثل هذه الفيدراليات نحن كتركمان نعترض عليها لأنها ستؤدي مستقبلا إلى تقسيم العراق".

وجدد بيرقدار مطالبة التركمان بجعل كركوك اقليما خاصا على غرار مطالبة البصريين: "نرى أن وائل عبد اللطيف وهو سياسي محنك ومعروف دعا إلى اقامة فيدرالية البصرة وتشكيل اقليم خاص هناك نحن كتركمان أيضا نطالب أن تكون كركوك فيدرالية خاصة لاتنضم إلى أية اقاليم أخرى".

وكان البرلمان قد أقر في 11 /10/2006 قأنونا يسمح بتشكيل الأقاليم في البلاد بدء عام 2008-11-15، وقد نص دستور البلاد في مادته 119 على أنه يحق لكل محافظة او أكثر تكوين اقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه، فيما ضمن في مادته 121 حق كل اقليم بممارسة السلطة التشريعية في اصدار القوانيين والتعليمات ضمن حدود الاقليم على أن لا يتعارض مع الدستور.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG