Accessibility links

هجوم بسيارة مفخخة قرب الحدود السورية العراقية يسفر عن مقتل سبعة أشخاص وجرح 25


أعلنت الشرطة العراقية السبت مقتل10 أشخاص وإصابة 30 آخرين في انفجار سيارة مفخخة استهدفت معرضا لبيع السيارات وسط مدينة تلعفر القريبة من الحدود السورية، على بعد 450 كيلومترا شمال بغداد. من جانبه، أعلن الجيش الأميركي في بيان أن 10 أشخاص قتلوا على الأقل وأصيب 20 آخرون بالانفجار الذي وقع في تلعفر.

وأكد البيان أن الهجوم استهدف المدنيين في منطقة المعارض.

وشهدت تلعفر العديد من الهجمات الانتحارية والسيارات المفخخة والتي أسفرت عن مقتل المئات من المدنيين.

ويذكر أنه في 8 أغسطس/آب انفجرت سيارة مفخخة في سوق شعبي وأسفرت عن مقتل 21 شخصا وإصابة 72 بجراح . وتقع تلعفر غرب الموصل عاصمة محافظة نينوى التي تعتبر آخر معقل مدني لتنظيم القاعدة وفق الجيش الأميركي وسكانها من التركمان والشيعة والسنة.

خليل زاد: المسلحون ما زالوا يشكلون تهديدا

من جانب آخر، قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة إن العنف في العراق تراجع بشدة لكن القاعدة والمسلحين الذين تدعمهم إيران ما زالا يشكلان تهديدا خطيرا وهو ما تظهره التفجيرات التي وقعت هذا الأسبوع. وأطلع زلماي خليل زاد مجلس الأمن الدولي على أحدث البيانات الإحصائية عن تراجع الهجمات القاتلة في العراق بعد أكثر من خمس سنوات على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بحكومة صدام حسين.

وقال خليل زاد ان عدد القتلى بين المدنيين تراجع بنسبة 80 بالمئة منذ يونيو حزيران 2007 بينما تراجع عدد القتلى في صفوف قوات الامن العراقية بنسبة 84 بالمئة وفي صفوف الجيش الأميركي بنسبة 87 بالمئة. وأضاف أن عدد الأشخاص الذين قتلوا نتيجة للعنف العرقي والطائفي هبط بنسبة 95 بالمئة في الفترة ذاتها.

وتحدث عن علامات أخرى على تحسن الوضع الأمني في العراق تتمثل في تراجع نسبته 81 بالمئة التفجيرات بالعبوات الناسفة البدائية الصنع وتراجع بنسبة 72 بالمئة في التفجيرات الانتحارية.

لكنه أوضح أن هذا لا يعني أن العراق أصبح آمنا أو أن نشاط المسلحين انتهى.

وأبلغ خليل زاد مجلس الأمن "القاعدة في العراق لا تزال تشكل تهديدا كبيرا وكذلك المتشددون الموالون لإيران وجيش المهدي" في إشارة إلى الميليشيا الموالية لرجل الدين مقتدى الصدر.

وأسفرت تفجيرات بسيارات ملغومة وقنابل زرعت على الطرق انفجرت في تتابع سريع عن مقتل12 شخصا وإصابة 60 آخرين في بغداد يوم الأربعاء.

وسقط أيضا قتلى وجرحى في انفجار قنابل في مناطق أخرى في بغداد في اليوم ذاته. وقال خليل زاد إن استخدام القاعدة المتزايد للأشخاص لتفجير العبوات الناسفة البدائية الصنع والهجامات الانتحارية يشكل "تحديا خاصا."

XS
SM
MD
LG