Accessibility links

logo-print

إيران تحول احتياطها المالي إلى الذهب بعد تراجع سعر النفط


قال مستشار للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في تصريحات نشرت السبت أن إيران حولت الاحتياطيات المالية لديها إلى الذهب لتفادي مشكلات في المستقبل وذلك في أعقاب تراجع سعر النفط أكثر من 60 في المئة منذ الذروة التي لامسها في يوليو/ تموز.

وتقع إيران رابع أكبر بلد منتج للنفط في العالم تحت طائلة عقوبات دولية وأميركية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل وهي تواجه الان تراجعا في عائدات صادرات النفط مع انخفاض أسعار الخام.

وقبل تراجع أسعار النفط أكثر من 60 في المئة عن ذروة 147 دولارا للبرميل التي بلغتها في يوليو حققت إيران مكاسب استثنائية من صادرات الخام وفي ابريل / نيسان قدرت حجم احتياطياتها من النقد الأجنبي بنحو 80 مليار دولار.

وكان مسؤولون إيرانيون قد نفوا في يوليو/ تموز تقارير بأن البنوك الإيرانية تحول الأموال من أوروبا وكان أحد تلك التقارير أفاد أن مبلغا يصل إلى 75 مليار دولار جرى سحبه وتحويله إلى الذهب أو أودع في بنوك آسيوية بسبب خطر تشديد العقوبات.

وقال صندوق النقد الدولي في أغسطس / آب إن من شأن تراجع سعر الخام الإيراني عن 75 دولارا للبرميل أن يفضي إلى عجز ميزان المعاملات الجارية لإيران في الأجل المتوسط وهو ما سيصعب تمويله بسبب العزلة المالية لطهران.

وتراجع سعر الخام الأميركي 1.20 دولار في معاملات يوم الجمعة ليصل إلى 57.04 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود الذهب مرتفعة أكثر من خمسة بالمئة يوم الجمعة وختم المعدن النفيس معاملات الأسبوع مرتفعا نحو 10 دولارات مقارنة مع 735.95 دولار للأوقية في إقفال الأسبوع السابق مع إقبال المستثمرين على الشراء لتغطية مراكز مدينة
XS
SM
MD
LG