Accessibility links

logo-print

برلمانيون يؤكدون غياب المواقف الواضحة للكتل النيابية حول الاتفاقية الأمنية


وسط اجواء الترقب وانتظار موافقة مجلس الوزراء على النص الجديد لمسودة الاتفاقية الامنية، أكدت أوساط برلمانية غياب وضوح مواقف الكتل النيابية حول ابرام الاتفاق المرتقب بين بغداد وواشنطن.

وفي هذا الشأن قال النائب عن التحالف الكردستاني أحمد أنور: " بعد موافقة مجلس الوزراء ستطرح الاتفاقية أمام البرلمان، واعتقد بعد أيام قليلة لا بد للكتل النيابية والقوى السياسية أن تحدد مواقفها بالرفض أو القبول، أو طرح البديل".

أما النائب عن الائتلاف العراقي الموحد ضياء الدين الفياض فقال: "نسمع بأن الكرة الآن في ملعب الحكومة العراقية لأنها الجهة المفاوضة، والتي تعرض النتائج على الكتل النيابية، وعلى هذا الأساس علمنا بأن بغداد حصلت على ما تريد بعد أن أصبحت الاتفاقية اتفاقا يحدد آلية انسحاب القوات الأجنبية، وفي ضوء ذلك اعتقد قبول الصيغة النهائية من قبل مجلس النواب".

ودعا النائب عن حزب الفضيلة الإسلامي مخلص الزاملي، أصحاب القرار إلى الالتزام بمصالح الشعب العراقي لابرام الاتفاقية : "على السياسيين من أصحاب القرار تمثيل مصالح الشعب العرايق، والابتعاد عن الاهداف الحزبية والفئوية، وهناك مصلحة عليا يشترك فيها الجميع، والاتفاقية اليوم اضحت واقع حال".

إلى ذلك أكدت مصادر رسمية احتمال موافقة مجلس الوزراء على مسودة بنود الاتفاقية، بعد تضمينها التعديلات الأخيرة المقترحة من الجانب العراقي.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG