Accessibility links

الرئيس الروسي يعلن استعداد روسيا لمناقشة البرامج الحالية للدفاع الصاروخي مع واشنطن


أعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف السبت أن روسيا مستعدة لبحث البرامج الحالية للدفاع الصاروخي مع الولايات المتحدة مشيرا إلى تخفيف في معارضة روسيا الصريحة للخطط الأميركية.

وقال مدفيديف عن رد روسيا الموعود على الخطط الأميركية لنشر عناصر من نظام دفاعها الصاروخي في أوروبا الشرقية: "لن نفعل أي شيء إلا إذا اتخذت أميركا الخطوة الأولى."

وأعرب عن اعتقاده بأن ثمة فرصة لحل المشكلة سواء من خلال الاتفاق على نظام عالمي مضاد للصواريخ أو كحد أدنى إيجاد حل للبرامج الحالية التي ستلائم الاتحاد الروسي.

وأضاف قائلا إن الإشارة الأولى التي تلقيناها من الإدارة الأميركية المقبلة لباراك أوباما تظهر أن شركاءنا يفكرون في هذا البرنامج بدلا من التخطيط للموافقة عليه بشكل تلقائي.

العلاقة مع واشنطن تفتقد عنصر الثقة

وقال الرئيس الروسي إن العلاقات بين موسكو وواشنطن تفتقد عنصر الثقة، غير أنه أعرب عن أمله في أن يتغير الوضع مع تولي الرئيس المنتخب باراك أوباما مقاليد السلطة، وقال: "أعتقد أنه ليست هناك ثقة في العلاقات الروسية الأميركية، وأعني الثقة الضرورية، وبالتالي يحدونا الأمل ونتطلع إلى ما ستفعلة الحكومة الأميركية الجديدة".

ودعا مدفيديف، خلال أول زيارة له للولايات المتحدة، إلى إجراء مباحثات مباشرة مع باراك أوباما فور أداء الأخير اليمين الدستورية في يناير/كانون الثاني القادم: "الأمر الأكثر أهمية هو عقد هذا الإجتماع مع الرئيس المنتخب أوباما في أقرب وقت ممكن، وموقفنا مشابه لموقف أوباما بهذا الشأن إذ نعتقد أنه يتعين عقد الاجتماع دون أي تأخير ودون أية شروط مسبقة".

وقال مدفيديف إن القضايا التي ستتطرق إليها المباحثات ليست مهمة بنفس أهمية عقد الاجتماع في حد ذاته بينه وبين أوباما لتأكيد رغبة واشنطن في التفاوض.
XS
SM
MD
LG