Accessibility links

معلومات حول منتحل صفة ضابط كبير في كربلاء


قال قائد عمليات كربلاء اللواء الركن عثمان الغانمي إن الشخص الذي انتحل صفة لواء في الجيش العراقي والتقى بقائد شرطة كربلاء منتصف الأسبوع الماضي، هو من أصحاب السوابق، وكان محكوما عليه لارتكابه جرائم قتل وتزوير قبل عام 2003.

وكشف الغانمي أن الشخص الذي انتحل صفة لواء في الجيش دخل إلى كربلاء بهدف تحرير أحد المحكومين، مضيفا أن اللواء الركن المزيف طلب من قائد الشرطة أن يقوم بزيارة السجين المعتقل غير أن قائد الشرطة رفض ذلك: "التقى بمدير الشرطة لمدة 15 دقيقة وطلب منه إطلاق سراح أحد المحكومين، ولكن قائد الشرطة رفض ذلك وقال له إن هذا أمر يخص القضاء".

وقال الغانمي إن منتحل صفة اللواء لديه مقر في بغداد، والتقى خلال السنة الماضية بالعديد من قادة الوحدات العسكرية، مضيفا أن قيادة عمليات كربلاء تمتلك أقراصا مدمجة لوقائع تلك الزيارات: "للأسف له مقر في بغداد وزار الكثير من الوحدات خلال أكثر من سنة ولدينا أقراص بذلك".

وتوقع قائد عمليات كربلاء اللواء الركن عثمان الغانمي حصول اللواء المزيف على دعم من دولة مجاورة، مبديا شكوكا حول ادعائه بأنه انتحل الصفة لغرض الحصول على مكاسب مادية: "لم تتوفر القناعة الكاملة لي شخصيا بما يدعيه، ما لم تكن جهة خارجية وراءه".

جدير بالإشارة أن شخصا برتبة لواء ركن يرافقه 11 شخصا يستقلون أربع عجلات دخلوا كربلاء الثلاثاء الماضي، على أنهم من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي، غير أن شكوكا تولدت لدى قادة الأجهزة الأمنية في كربلاء قادت إلى اعتقال تسعة منهم بينما يلاحق الاثنان الآخران.
XS
SM
MD
LG