Accessibility links

logo-print

أخطاء في طلبات التعويض تؤخر صرفه لمتضرري العمليات العسكرية


أكدت وزارة المهجرين والمهاجرين أستمرارعمل لجنة أعمار مدينتي الصدر والشعلة في التحقق من طلبات تعويض خسائر المحال التجارية، فيما تظاهرعدد من أصحاب تلك المحال أمام الوزارة مطالبين بالمبالغ المتبقية لهم.

وعزا وكيل وزير المهجرين والمهاجرين علي أزغر موسوي ألتاخر في صرف مبالغ التعويضات المتبقية للمحال التجارية المتضررة في مدينتي الصدر وجميلة إلى ظهور بعض المعلومات غير الصحيحة في طلبات التعويض.

وأوضح موسوي خلال لقائه بعدد من أصحاب المحال التجارية في منطقة جميلة الذين تظاهروا اليوم أمام الوزارة طلبا للمبالغ المتبقية:

"لقد أبدى أصحاب المحال التجارية تعاونهم مع الوزارة، حيث تم التفاهم معهم لمنع دخول أي طارىء أو مستفيد غير شرعي، حيث ستباشر اللجان (لجان إعمار الصدر والشعلة) في زيارة هذه المواقع للتحقق من اأاضرار فضلا عن تقديم الأوراق الثبوتية الاخرى".

كما شدد موسوي على ضرورة تقصي المعلومات الواردة في جميع الطلبات حيث قال: "هنالك مسألة مهمة في هذا الجانب، هي في كيفية إثبات الطلبات، لاسيما أنها تتعلق باموال منقولة، ومن المعروف أن التحقيق في مسائل الأموال المنقولة هو غير التحقيق في الأموال غير المنقولة كالعقارات".

أما أصحاب المحال التجارية في منطقة جميلة، فطالبوا وزارة المهجرين والمهاجرين بدفع التعويضات المتبقية عن خسائرهم بعدما أحالها مجلس محافظة بغداد إلى الوزارة.

يشار الى ان طلبات التعويض التي قدمت إلى وزارة المهجرين والمهاجرين بلغت أكثر من مئتي طلب قدرت مبالغها بمليارين و800 مليون دينار.

التفاصيل من مراسلة "راديوسوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG