Accessibility links

logo-print

عباس يلتقي أولمرت الاثنين في القدس للعمل على تثبيت التهدئة وفتح المعابر


يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين في القدس رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل ايهود أولمرت في لقائهما المقرر عقده على غداء عمل، وذلك لحثه الحفاظ على التهدئة بين الطرفين في قطاع غزة وفتح المعابر لتسهيل مرور السلع التموينية لمنع وقوع كارثة إنسانية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن عباس سيطلب من أولمرت بذل كل الجهود للحفاظ على عدم تدهور الأمور حتى لا تزداد معاناة المواطنين في قطاع غزة.

ودعا أبو ردينة جميع الأطراف إلى الالتزام بالتهدئة، وعدم إعطاء إسرائيل ذرائع لتصعيد المعاناة وتشديد الحصار على مواطني قطاع غزة.

وكان أولمرت قد اتهم حركة حماس بنسف التهدئة في قطاع غزة وقال إنه طلب من القادة العسكريين وضع خطط لإنهاء نظام حماس في القطاع المستمر منذ 17 شهرا وأضاف أن حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن خلق وضع من العنف الطويل والمتكرر في الجنوب.

وأضاف أولمرت: "لا يمكن لأحد أن ينتقد الحكومة الإسرائيلية لا يمكننا أن نتحمل هذا الثمن الذي تحاول الجماعات الإرهابية أن تضعه في مقابل حقنا في منع الهجمات الإرهابية والتهديدات المستمرة".

وأوضح أنه عقب مشاورات مع كبار الوزراء الأسبوع الماضي أصدر تعليمات لرؤساء المؤسسة الأمنية لوضع خطة في أقرب وقت ممكن لطرحها على الحكومة من أجل استعادة الهدوء في الجنوب.

XS
SM
MD
LG