Accessibility links

logo-print

الشرطة السودانية تعتقل 60 صحافيا نظموا اعتصاما للمطالبة بإصدار قانون يكفل حرية التعبير


أوقفت الشرطة السودانية الاثنين 60 صحافيا على الأقل بعدما نظموا اعتصاما أمام مبنى البرلمان للاحتجاج على الرقابة المفروضة على الصحف وللمطالبة بإصدار قانون يكفل حرية التعبير عملا ببنود الدستور الانتقالي الذي اقر في السودان بعد توقيع اتفاق السلام الشامل بين الشمال والجنوب الذي أنهى في العام 2005 حربا أهلية استمرت 21 عاما.

وقد خرج احد أعضاء البرلمان وتحدث مع الصحافيين وبمجرد أن عاد إلى المبنى أوقفت الشرطة الصحافيين المتواجدين ووضعتهم في شاحنة أحدة على الأقل ونقلتهم إلى مركز للشرطة في آم درمان .

وصرح رئيس تحرير صحيفة أجراس الحرية مرتضى الغالي "أننا حوالي 70 صحافيا محتجزون الآن في مركز شرطة أم درمان قرب إدارة الجوازات".

وأضاف "أننا جميعا في غرفة واحدة ونجلس على الأرض.

لقد اخذوا أسماءنا وأنا رئيس التحرير الوحيد غير أن من بيننا مديرو تحرير وصحافيون كبار كما أن هناك 27 صحفية معنا".

وتابع قبل ان ينقطع الاتصال معه فجأة "أننا نعامل بطريقة خشنة للغاية".

وقال شاهدان إن عدد المعتقلين يراوح بين 60 و65 صحافيا. وأفاد صحافيان آخران أن قرابة 100 صحافي اقتيدوا إلى مركز الشرطة ولم يتسن الاتصال بالشرطة للحصول على أي معلومات.

وقرر الصحافيون السودانيون تنظيم سلسلة احتجاجات خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي على الرقابة الحكومية على الصحف وعلى اعتقال عدد منهم.

ومع أن الدستور المؤقت يكفل حرية الرأي والتعبير إلا انه لم تصدر بعد قوانين تضمن حرية الصحافة.

XS
SM
MD
LG