Accessibility links

logo-print

التحقيق مع بلاك ووتر لتهريبها أسلحة اغتيالات إلى العراق


كشفت قناة abc الأميركية أن شركة بلاك ووتر الأمنية الخاصة تتعرض لتحقيقات فيدرالية في ولاية كارولاينا الشمالية بتهمة إدخال أسلحة هجومية وكواتم صوت إلى العراق بطريقة غير شرعية، وأشارت الوكالة إلى أن الشركة خبأت تلك الأسلحة خلال تهريبها، في أكياس كبيرة لأطعمة الكلاب.

يذكر أن قوانين وزارة الخارجية الأميركية تمنع الشركة المذكورة من استخدام بعض الأسلحة، بما فيها كواتم الصوت التي تـُعتبر أسلحة هجومية، لا تتوافق ومهام شركة بلاك ووتر الدفاعية، حسب ما تشير الوكالة.

ولفت ضابط سابق في وكالة الاستخبارات الأميركية CIA جون كيرياكو إلى أن استخدام كواتم الصوت يقتصر فقط على عمليات اغتيال الأشخاص.

وتنقل الوكالة عن موظفَين سابقَين في شركة بلاك ووتر، تأكيدهم بأن الشركة خبأت كواتم الصوت في أكياس كبيرة لأطعمة الكلاب، وقامت باخفاء صناديق محملة ببنادق M-4 الهجومية باحاطتها باكياس طعام الكلاب.

وأضافت الوكالة أن شركة بلاكووتر قامت برزم هذه الاسلحة في مركز الشركة الرئيس في كارولينا الشمالية، ثم أرسلتها كأطعمة للكلاب العشرين التي تستخدمها الشركة في الكشف عن المتفجرات في العراق.

وتشير مصادر في الشركة إلى أنها تواجه غرامات بقيمة ملايين الدولارات لمخالفتها قوانين وزارة الخارجية المتعلقة بشروط إجازة نقل الأسلحة إلى خارج الولايات المتحدة، حسب ما تنقل الوكالة.
XS
SM
MD
LG