Accessibility links

بيرينو: بإمكان أوباما أو الحكومة العراقية تغيير الاتفاقية إذا أرادا لاحقا


أكدت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الابيض أن التوقيع المبدئي على الاتفاقية التي تؤطر وجود القوات الأميركية في العراق لم تكن ممكنة لولا المنجزات الأمنية التي تم تحقيقها.

وأوضحت بيرينو في مؤتمر صحفي في واشنطن صباح الاثنين إن أمام الاتفاق المبدئي عدة مراحل للوصول إلى التوقيع النهائي، قائلة:

"نحن نحقق نجاحا تلو الآخر على الصعيد الأمني وعندما تعمل إلى جانب شريكك عليك أن توافق على بعض النقاط. وبعض هذه النقاط التي وافقنا عليها هي بعض المواعيد الأولية ولم يكن بالإمكان الموافقة عليها من جانبنا لولا المنجزات التي حققتها قواتنا والقوات العراقية التي تتطور قدراتها يوما بعد الآخر."

وأكدت بيرينو أن واشنطن ستستمر في التعاون مع بغداد لحين التوصل إلى الاتفاق النهائي، موضحة القول: "سنظل نعمل إلى جانب العراقيين للتوصل إلى التوقيع النهائي فبعد موافقة مجلس الوزراء سيتم عرضها على مجلس النواب، لهذا أمامنا أسبوع آخر".

وأضافت بيرينو أن بإمكان الرئيس المنتخب باراك أوباما أو الحكومة العراقية تغيير الإتفاقية لاحقا، وأضافت: "هذا لا يعني أن الرئيس المنتخب لا يمكنه تغيير الاتفاقية لاحقا إذا شاء هو أو شاء العراقيون ذلك، لكننا حاليا مرتاحون جدا لهذه التطورات التي أتاحت لنا تخفيض عديد قواتنا من 20 لواء إلى 14، وهذا موعد أبكر مما كنا نتصوره وسنستمر في سحب قواتنا ولدينا ما نقوله لاحقا في حال التوقيع النهائي على الاتفاقية".
XS
SM
MD
LG