Accessibility links

نائب: توقيع الاتفاقية كان شكليا وغير قانوني والكلمة الفصل للبرلمان


قلل النائب سليم عبدالله الجبوري المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية من أهمية التوقيع المبدئي لوزير الخارجية هوشيار زيباري على الاتفاقية الأمنية مع السفير الامريكي في بغداد رايان كروكر.

وعد السامرائي في حديث مع "راديو سوا" التوقيع شكليا مضيفا أن إبرام الاتفاقية يتطلب إقرارها من قبل مجلس النواب ومن ثم مصادقة هيئة الرئاسة عليها.

"تفاجأنا بمثل هكذا إجراء ولا يوجد في القوانين العراقية ما يشير إلى هذه المسألة، وهذا التوقيع لا معنى له من حيث الأثر القانوني، وهي إجراءات شكلية ذات طابع إعلامي فقط، أما السياق الطبيعي فهو أن تعرض الاتفاقية على مجلس النواب وتحصل الموافقة عليها من قبل رئاسة الجمهورية بشكل نهائي، أما هكذا توقيع فهو ليس إلا مظاهر ليست لها وقع وأثر قانوني يمكن أن يلتزم به أي طرف تجاه الطرف الاخر".

من جانبه أشار النائب الكردي محسن سعدون عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب إلى أن توقيع الاتفاقية مع واشنطن من اختصاص وزارة الخارجية قبل عرضها على مجلس النواب، قائلا: "المعاهدات الخارجية مع الدول من اختصاص وزارة الخارجية أي وزير الخارجية، ولذلك فان حصول موافقة مجلس الوزراء بعد التصويت بالموافقة على الاتفاقية فإن الجهة التي يجب أن توقع الاتفاقية هي وزارة الخارجية بموجب القانون، والخطوة التالية هي إرسال الاتفاقية الموقعة من وزارة الخارجية التي تمثل الحكومة إلى مجلس النواب للنظر فيها".


التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG