Accessibility links

البرادعي يقول إنه لم يتم التوصل إلى نتيجة حاسمة حول برنامج سوريا النووي


أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاثنين في دبي أن التقرير الذي سيقدمه هذا الأسبوع حول البرنامج النووي السوري لم يتوصل إلى نتيجة حاسمة.

وقال البرادعي إنه تم العثور على آثار يورانيوم في موقع الكبر شمال شرق سوريا، ولكن ذلك لا يعني أن الموقع كان يضم مفاعلا نوويا.

وقال البرادعي على هامش لقاء عقده مع مسؤولين اقتصاديين إننا سنقدم تقريرا قبل نهاية الأسبوع يتعلق بسوريا ولن يتضمن استنتاجا حاسما.

وأضاف أن التقرير سيؤكد أن هناك المزيد الذي يتعين القيام به فيما يتعلق بالملف النووي السوري.

ومضى إلى القول كان هناك يورانيوم، لكن ذلك لا يعني أنه كان يوجد مفاعل، ولكن اليورانيوم لم يكن عالي التخصيب.
وقال إن الوكالة لم تصل إلى استنتاج بشأن وجود أو عدم وجود مفاعل.

وأكد البرادعي أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحاجة إلى مزيد من التعاون من جانب سوريا، بشأن المسألة النووية، معربا عن أمله في تعاون من جانب إسرائيل أيضا.

وكان مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد توجهوا في يونيو/حزيران إلى موقع الكبر الذي قصفه الطيران الإسرائيلي في سبتمبر/أيلول 2007 بحجة أنه يضم مفاعلا نوويا.

وقالت واشنطن إن سوريا بنت مجمعا نوويا في الكبر بمساعدة كوريا الشمالية، مؤكدة أن هذا المفاعل كان شبيها بمفاعل يونغبيون في كوريا الشمالية والذي كان ينتج البلوتونيوم المستخدم لصنع قنابل ذرية.

واعتبرت دمشق المزاعم الأميركية سخيفة، مؤكدة أن المبنى الذي دمر كان منشأة عسكرية غير مستعملة.
XS
SM
MD
LG