Accessibility links

logo-print

لافروف يقول إن تعاون روسيا وأميركا اللاتينية ليس موجها ضد أي دولة


أعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن التعاون بين روسيا وأميركا اللاتينية ليس موجها ضد أي دولة في إشارة إلى واشنطن القلقة من توطيد العلاقات بين موسكو من جهة وفنزويلا وكوبا من جهة أخرى.

وقال لافروف في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء ريا نوفوستي إن هذا التعاون ليس موجها ضد أي بلد وليس رهنا بالأوضاع السياسية.

وأضاف لافروف أن السبب الرئيسي لهذا التعاون هو تقارب مصالحنا. وأكد أن المعدات العسكرية التي تسلمها روسيا تقتصر على أسلحة دفاعية. وقال إن روسيا تقوم بالتعاون العسكري بشفافية وأنها تحترم كل التزاماتها الدولية.

وأوضح أن روسيا ودول أميركا اللاتينية حلفاء في قيام نظام عالمي جديد أكثر عدلا وأمنا والعمل على تسوية المشاكل الأساسية الحالية على أساس معايير ومبادئ القانون الدولي وتوطيد دور الأمم المتحدة.

وقال لافروف إن روسيا وأميركا اللاتينية تعارضان محاولات التقارب الأحادية وتدعمان مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول التي تتمتع بسيادة وتسوية الأزمات والخلافات عن طريق التفاوض.

وأضاف أن ترسيخ التعاون السياسي والاقتصادي والعلمي والثقافي مع دول أميركا اللاتينية والكاريبي من أولويات السياسة الخارجية الروسية.

هذا وقد بدأ لافروف الاثنين زيارة للبرتغال قبل أن يبدأ جولة في أميركا اللاتينية يزور خلالها لأول مرة كولومبيا والإكوادور ويشارك في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا-المحيط الهادئ.

كما يقوم الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أيضا بجولة في أميركا اللاتينية من 22 إلى 27 نوفمبر/تشرين الثاني للمشاركة في منتدى ابيك قبل زيارة فنزويلا وكوبا.
XS
SM
MD
LG