Accessibility links

ضابط أميركي يقول إن الميليشيات المدعومة من إيران في العراق منيت بخسائر كبيرة


أعلن ضابط أميركي كبير الاثنين أن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في العراق منيت بخسائر كبيرة في مدينة الصدر الشيعية في بغداد ولم تعد قادرة على القيام بتحركات واسعة.

ويأتي كلام الكولونيل جون هورت تعليقا على احتمال تحرك المجموعات الخاصة المدعومة من إيران ضد الاتفاق الأمني مع واشنطن الذي وافقت عليه الحكومة العراقية الأحد.

وقال الكولونيل هورت المسؤول عسكريا عن مدينة الصدر عبر دائرة فيديو مغلقة إن غالبية المسؤولين عن المجموعات العنيفة الأكثر نشاطا في هذه المنطقة من بغداد قد فروا إلى إيران أو سوريا بعد المواجهات التي وقعت هناك في الربيع الماضي.

وأضاف الكولونيل الأميركي إن نصف هؤلاء القادة على الأقل لم يعودوا موجودين حسب تقديراته مضيفا أن قيادة هذه الحركة لم تعد قوية بما يكفي للقيام بتحركات واسعة النطاق.

ويبلغ عدد سكان مدينة الصدر نحو 1.2 مليون شخص وهي أهم معقل شيعي في بغداد.

وأضاف الكولونيل هورت أن المعارك بين الميليشيات الشيعية والقوات الأميركية والعراقية أوقعت نحو 800 قتيل وجريح خلال مارس/آذار وابريل/نيسان الماضيين قبل الاتفاق على هدنة في العاشر من مايو/أيار، وتابع أن المجموعات الخاصة كان تعدادها في تلك الفترة نحو ألفي رجل مسلح.

ويستخدم الجيش الأميركي تعبير "المجموعات الخاصة" في كلامه عن المسلحين المتطرفين الشيعة، ويؤكد أنه يتم تدريبهم وتسليحهم وتمويلهم من قبل أجهزة الاستخبارات الإيرانية، إلا أن طهران تنفي هذه المعلومات.

وكان بعض هذه المجموعات ينشط داخل جيش المهدي التابع للزعيم مقتدى الصدر الذي يعارض بشدة الاتفاق الأمني بين العراق والولايات المتحدة.

واعتبر الضابط الأميركي أن جيش المهدي قد يكون اختار المصالحة السياسية بدلا من المواجهة.

وقال إن ميليشيا جيش المهدي لم تعد بالضرورة تمارس أساليب العنف، وهي تسعى أكثر إلى تثبيت موقعها كقوة سياسية.
XS
SM
MD
LG