Accessibility links

logo-print

أسبوع توعية بالإسلام في بريطانيا


بدأ أمس للعام الرابع عشر على التوالي في مجلس العموم البريطاني الاحتفال بأسبوع التوعية بالإسلام في بريطانيا. وتزامن الاحتفال مع إطلاق موقع إلكتروني جديد يهدف بصورة أساسية لتعريف الشباب بالإسلام والمسلمين في بريطانيا. وفي هذا الصدد يقول وزير العدل البريطاني شاهد مالك، وهو أول وزير مسلم في بريطانيا:

"هذا الموقع ضروري جدا لأن أجهزة الإعلام تردد العديد من القصص حول الإسلام، ولا بد لنا من أن نقر بأن معظمها سلبية. وعليه فمن الضروري أن نتيح الفرصة للشباب للاطلاع على هذا الموقع الذي يزودهم بمعلومات قد لا يجدونها في مكان آخر".

ويقول الدكتور زهور قرشي عضو الجمعية الإسلامية في بريطانيا إن الحاجة أصبحت أكثر إلحاحا لتوعية البريطانيين بحقيقة الإسلام بعد الهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة وبريطانيا:

"منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول والسابع من يوليو تموز اكتسبت مسألة التوعية بالإسلام والقيم الإسلامية أهمية أكبر من أي وقت مضى بالنظر إلى انتشار الكثير من المفاهيم الخاطئة حول الإسلام وما يفعله المسلمون في هذه البلاد. ونشعر الآن بأن دورنا أصبح أكثر أهمية مما كان عليه في الماضي لنعكس الوجه الحقيقي للإسلام الذي يدعو للتسامح والسلام والصبر والتفاعل الاجتماعي مع المسلمين وغير المسلمين لتعزيز القيم المشتركة".

ويقول قرشي إنه يتطلع إلى اليوم الذي يسود فيه التفاهم بين شرائح المجتمع البريطاني المختلفة:

"نتوقع أن يأتي وقت في المستقبل غير البعيد يسود فيه التعاون بين كل الفئات الاجتماعية، ويتفهم فيه الناس دور الإسلام في المجتمع بصورة جيدة بحيث يصبح في نظر الجميع ديانة تحظى بالقبول والاحترام كغيرها من الديانات".

غير أن قرشي يرى أنه ستكون هناك دائما حاجة لمواصلة الحوار بين الأديان لتحسين التفاهم وتعزيز التقارب بين معتنقيها.
XS
SM
MD
LG