Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

رئاسة الإتحاد الأوروبي تدين تصاعد أعمال العنف في جورجيا


أدانت رئاسة الاتحاد الأوروبي الاثنين تضاعف الحوادث في جورجيا مما أسفر عن ثلاثة قتلى على الأقل خلال الأيام الأخيرة وعرض مهمة المراقبين الأوروبيين للخطر، معتبرة أن الأمر يعكس تصاعدا للتوتر على الأرض.

وقالت الرئاسة في بيان لها إن رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي تدين تضاعف الحوادث في جورجيا الذي أسفر عن قتيلين في دفاني في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني وعن قتيل على الأقل في باخولاني في 15 منه، مما يعكس تصاعدا للتوتر على الأرض.

فقد قتل شرطيان جورجيان في انفجار قنبلة في قرية دفاني قرب جمهورية أوسيتيا الجنوبية الانفصالية الموالية لروسيا، طبقا لما ذكرته وزارة الداخلية الجورجية.

وأعربت الرئاسة عن قلقها حيال سلامة وأمن المراقبين الدوليين والذين تعرضوا للخطر في باخولاني.

وأعلنت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي في جورجيا الأحد أنها تعرضت لإطلاق نار السبت في باخولاني، القرية القريبة من جمهورية أبخازيا الانفصالية شمال غرب فيما كانت تحقق بمقتل شرطي جورجي في المنطقة.

وطالب الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف المعنية احترام اتفاقات وقف إطلاق النار، مشددا على الطابع غير المقبول لأي عمل يعرض أمن عناصر البعثات الدولية للخطر.

وكانت أوسيتيا الجنوبية قد شهدت في أغسطس/آب نزاعا عسكريا بين روسيا وجورجيا، وأدى وقف للأعمال الحربية فاوض الاتحاد الأوروبي في شأنه إلى انسحاب القوات الروسية من جورجيا في بداية أكتوبر/تشرين الأول وانتشار بعثة مراقبة.

وأكدت وزارة الداخلية الجورجية الاثنين أن اثنين من رجال الشرطة قتلا في انفجار طائرة استطلاع روسية تحطمت في جورجيا، الأمر الذي نفته وزارة الدفاع الروسية.

انتهاك حقوق الإنسان

من ناحية أخرى، طالبت منظمة العفو الدولية بإجراء تحقيق مستقل حول ادعاءات بانتهاك روسيا وجورجيا حقوق الإنسان خلال النزاع بينهما حول أوسيتيا الجنوبية في أغسطس/آب.

وأدانت المنظمة التي تعنى بحقوق الإنسان ومقرها لندن في تقرير لها ما وقع على الحدود بين جورجيا ومنطقتها الانفصالية أوسيتيا الجنوبية.

وقالت المنظمة انها جمعت عناصر تشير إلى انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ارتكبها طرفا النزاع.

وأوضحت المنظمة أن جورجيا وروسيا ستدعوان إلى تحقيق تجريه اللجنة الدولية المختصة بحقوق الإنسان لتقصي الحقائق التي تضم 15 خبيرا وشكلتها معاهدة جنيف.
XS
SM
MD
LG